كنوز ميديا – متابعة /

أعلن حزب البعث المنحل في العراق اليوم الأحد عن شن أولى هجماته ضد حليفته جماعة “داعش” الارهابية ردا على اعتداءاتها على مراقد الأنبياء والأولياء في محافظة نينوى.

وافاد موقع “ميدل ايست اونلاين” اليوم الاحد ان حزب البعث قال في بيان ان “صولات جيش رجال الطريقة النقشبندية بدات منذ يوم أمس (السبت) بالتزامن مع أجواء عيد الفطر السعيد، فلن يبقى لأعداء الأنبياء والصالحين مكان على أرضنا، وساعة الحسم قد اقتربت”.

وأضاف: “لم يبق في الصبر متسع بعدما أبى ھؤلاء الرجوع إلى طريق الصواب، …”.

وتنصل الحزب المنحل من “داعش” واعرب عن استيائه من تفاقم جرائمها والتي كان اخرها تهجير المسيحيين من الموصل والاعتداء على مراقد الأنبياء والأولياء في محافظة نينوى.

وكان عزت الدوري الذي يتولى منصب الأمين العام لحزب البعث المنحل قد اشاد في كلمة مسجلة بارهابيي القاعدة وجماعة “داعش”، زاعما ان “الثورة لن تتوقف قبل تحرير العراق”.

وفجرت “داعش” الجمعة مرقدي النبيين شيت (ع) وجرجيس (ع) في الموصل بعد يوم على تفجير مرقد النبي يونس (ع) واماكن مقدسة اخرى منذ سيطرتهم على هذه المحافظة.

كما قام مسلحو الجماعة الارهابية الخميس بنسف مزار للطريقة الصوفية المسلمة في قضاء داقوق التابع لمدينة كركوك ومرقد الشيخ صالح وهو مزار صوفي ايضا بين قريتي تل حمه وحفته خار التابعة لقضاء داقوق في منطقة تخضع لسيطرتهم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here