كنوز ميديا – متابعة

أقرت شركة أبل الأميركية عملاق صناعة الهواتف الذكية حول العالم، الأسبوع الماضي بأن البيانات الشخصية بما فى ذلك الرسائل النصية وقوائم الاتصال والصور وغيرها يمكن استخلاصها من هواتف آيفون من خلال تقنيات غير معلنة يستخدمها موظفو الشركة.

 

ومن جابنه قال جوناثان زدزيرسكي الخبير الأمني: “إنه يمكن أن تستخدم وكالات إنفاذ القانون نفس التقنيات للتحايل على تشفير النسخ الاحتياطي بالدخول إلى أجهزة كمبيوتر “موثوق فيها” متصلة بالهواتف”.

 

وأوضح زدزيرسكي فى مؤتمر الأسبوع الماضي كيف تحصل الخدمات على كمية مفاجئة من البيانات لما تقول أبل إنها خدمات تشخيصية تهدف إلى مساعدة المهندسين، مشيرا إلى إنه لا يتم إخطار المستخدمين بأن الخدمات تعمل ولا يمكن إيقافها.

 

ومع الكشف لما قاله الخبير الأمني في مؤتمر “متسللون على كوكب الأرض”، استشهد البعض به كدليل على تعاون أبل مع وكالة الأمن القومي، فى حين نفت أبل عمل أي “أبواب خلفية” لوكالات مخابرات.. ولم ترد أبل على الفور عند السؤال عن ما إذا كانت أبل استخدمت الأدوات لتنفيذ طلبات إنفاذ القانون.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here