كنوز ميديا – متابعة /

قال السفير السوري السابق لدى الأردن بهجت سليمان، إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” أنشئ في الأردن عام 2006 بعد مقتل الارهابي أبو مصعب الزرقاوي.

وأضاف سليمان في مقابلة مع الفضائية السورية، إن الإدارة الأمريكية قامت بتوجيه الأوامر لقوات المارينز لكي تقيم معسكرات على الأراضي الأردنية، أنشأت فيها “داعش”، مشيرا إلى حاجتهم الدائمة لأن تكون هناك منظمات “إرهابية” جاهزة للاستخدام عند الحاجة.

و قال سليمان بأنه قضى 5 سنوات في عمان، وأنه كان يتحدث دائما وخصوصا في السنوات الثلاث الأخيرة، حول مخاطر “الوحش” الذي يهجم على المنطقة، محذرا من خطورة “الانخراط في هذا المخطط الوهّابي الإرهابي التدميري القادم باتجاه هذه المنطقة”.

وقال “كنت أقول لهم بأنّ طابخ السم آكله، وكنت دائماً ألفت نظرهم إلى أنّ الحريق إذا ما اشتعل عند شقيقك و جارك، فسوف يلفحك أواره وناره شئت أم أبيت، فكيف بك إذا كنت مشتركاً في إشعاله، ولكن الحكومة الأردنية والدبلوماسية الأردنية للأسف، كانت تصم آذانها، وتتهم من يقول بهذا القول بأنه ينال من الدولة الأردنية ومن الشعب الأردني، مع أنّ الشعب الأردني والجيش الأردني والدولة الأردنية أمنهم كأمن سورية بالنسبة لنا”، على حد تعبيره.

وأكد سليمان “كنّا وسنبقى دائماً في سورية الأسد، حريصين على أمن الشعب الأردني والجيش الأردني والدولة الأردنية، لأنّهم أشقاء، ولكن لا نستطيع أن نجبر الحكومة الأردنية ولا الدبلوماسية الأردنية أن تلتزم بالدفاع عن شعبها ووطنها، طالما أنّ قرار الحكومة الأردنية والدبلوماسية الأردنية مرتهن للخارج”.

واختتم الحديث عن الأردن بالقول “إن الأردن سواء كان وقف معنا أو ضدنا في هذه الحرب التي جرى شنّها علينا, فلن يغيّر كثيراً في موازين القوى، بمعنى أنّه لن يضرّنا كثيراً إذا وقف ضدنا، ولن ينفعنا كثيراً إذا وقف معنا، لأنّ الحرب أكبر منه بكثير، ولكنه يضرّ نفسه بالدرجة الأولى قبل أن يضرّ بنا”.

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here