كنوز ميديا/ واسط – أعلنت قيادة شرطة واسط، السبت، عن ضبط سيارتين مفخختين بـ120 كغم من مادتي الامونيا و(C4)، وفيما بينت أنهما كانتا معدتان لاستهداف المواطنين في عيد الفطر، أكدت أنهما تحملان لوحات أرقام صادرة من بغداد.

وقال قائد شرطة واسط العميد قاسم راشد زويد في تصريح إن “مفارز مديرية شرطة واسط المنتشرة في عموم واسط ودورياتها الراجلة والثابتة تمكنت من ضبط عجلتين مفخختين في احد مرائب السيارات داخل مركز المدينة كانتا معدتان لاستهداف المواطنين في عيد الفطر”، مشيرا الى أنه “تم التحفظ على العجلتين لمعرفة عائديتهما بعد إجراء التحقيقات بالتعاون مع مديرية مرور المحافظة”.

وأضاف زويد أن “السيارة الاولى نوع سنتافي موديل 2013 بيضاء اللون وتحمل لوحة أرقام صادرة من بغداد”، موضحا أن “السيارة الاخرى نوع النترا موديل 2011 بيضاء اللون ايضا وتحمل لوحة ارقام صادرة من بغداد”.

وبين قائد شرطة واسط أن “السيارتين المفخختين تم اكتشافهما بواسطة إحدى الدوريات وبسرعة فائقة تم التعامل معهما من قبل خبراء المتفجرات الذين قاموا بتفكيكهما”، لافتاً الى أن “كل عجلة منهما كان محملة بـ 60 كغم من مادة السي فور شديدة الانفجار ومادة الامونيا سريعة الاشتعال”.

يذكر أن” محافظة واسط ومركزها مدينة الكوت، التي تبعد بمسافة 180 كم جنوب شرقي العاصمة بغداد، تعتبر من المناطق ذات الاستقرار الأمني لكن المناطق الشمالية في قضاء الصويرة وأطرافها تشهد بين الحين والأخر عمليات عنف بين مسلحين وقوات أمنية، كما تنفذ الأجهزة الأمنية حملات دهم وتفتيش في تلك المناطق، تعتقل خلالها عشرات المطلوبين بتهم جنائية و”إرهابية”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here