كنوز ميديا / بغداد – قالت كتلة التحالف الكردستاني، السبت، إن قوات البيشمركة المتواجدة في محافظة نينوى غير قادرة على تحرير المناطق الخاضعة تحت سيطرة الدواعش، مشددة على ضرورة تنفيذ عملية عسكرية برية واسعة تشارك فيها ثلاثة اطراف لإسئتصال العناصر الارهابية.

وقال عضو الكتلة محسن السعدون إن “القصف الجوي لاماكن تواجد العصابات الارهابية في الموصل لن يجدي نفعا تجاه الجرائم المتصاعدة للعناصر الارهابية بحق اهالي المحافظة وبعد سلسلة الجرائم التي طالت المراقد الدينية والمقامات والمزارات والمساجد ودور العبادة”.

واوضح السعدون أن “الموصل بحاجة الى تكاتف الجهود بين الحكومة الاتحادية وقوات البيشمركة وعشائر نينوى التي اعلنت رفضها لتواجد العصابات الارهابية والقيام بعملية عسكرية واسعة من عدة محاور لاستعادة السيطرة على المدينة وطرد العناصر الاجرامية .

2 تعليقات

  1. خسرنا الكثير والان جاء وقت الحكمة لا الانفعال، اليوم اصبح حلم ’تحرير بغداد ’ ابعد من الخيال وداعش بدات تشن هجمات على البيشمركة وهذا ما لم يكن بالحسبان بالنسبة للقيادات الكردية التي تحالفت مع ’الثوار ومطالبهم المشروعة’ في بداية الأحداث والان بدأوا يستشعرون الخطر ويريدون جر الشيعة إلى مواجهات داخل مدينة الموصل وهذا شيء خطر سوف يقود إلى حرب طائفية لن تنتهي… أتمنى من القادة السياسيين في بغداد ان يتصرفوا بحكمة هذه المرة وتركوا الأكراد يحملوا مشواره الذي بدأوا مع داعش

  2. يعنى قصدك ترجع الحكومة ويرجع الجيش والشرطة الى نينوى ونرجع على زمان الجيش الاسرائيلي من حصار وقتل الأبرياء ومداهمات بيوت المواطنين ، والله مأكو فرق بين ارهاب جيش المالكي وإرهاب داعش الاثنان خرا اخو البول مابيهم نفع ولا دفع للشعب العراقي ،

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here