كنوز ميديا / ديالى – كشف مصدر محلي في محافظة ديالى، السبت، أن تنظيم “أنصار السنة” جدد رفضه لمبايعة “داعش” في ناحية السعدية شمال شرق بعقوبة، مشيرا الى انه حذر من فتنة يدفع ثمنها الجميع.

وقال المصدر في تصريح إن “تنظيم أنصار السنة وزع منشورات في بعض أحياء ناحية السعدية (60 كم شمال شرق بعقوبة) جدد فيها رفضه لمبايعة تنظيم داعش”، مبينا ان “انصار السنة اعتبر ما جاء في بيان داعش يوم أمس بشأن إمهاله التنظيمات الأخرى 48 ساعة لمبايعته أو المغادرة أو القصاص، بأنه انقلاب ومحاولة لبسط النفوذ بواسطة الحراب”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن “أنصار السنة حذر من فتنة يدفع ثمنها الجميع”، مشيرا الى انه “دعا داعش إلى التراجع عن موقفه”.

وكان مصدر محلي في محافظة ديالى أفاد، أمس الجمعة (25 تموز 2014)، بأن تنظيم “داعش” أمهل خمسة تنظيمات مسلحة 48 ساعة لمبايعته أو المغادرة أو القصاص.

وكشفت مصادر امنية مطلعة في ديالى، عن بروز خلافات حادة بين تنظيم داعش وتنظيمات مسلحة اخرى ومنها النقشبندية في حوض حمرين تصاعدت وتيرته لتصل الى حد الاقتتال والتصفية الجسدية المتبادلة.

1 تعليقك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here