كنوز ميديا/ متابعة – وصف مجلس كنائس مصر ما يحدث للمسيحيين في العراق بانه “وصمة عار” على المجتمع الدولي الذي قال انه لا يبذل جهدا كافيا لانقاذ المواطنين الابرياء من هذه الاعمال القمعية.

وذكر بيان للمجلس اطلعت عليه (كنوز ميديا) اليوم ان” كنيسة العراق الكلدانية كنيسة عريقة ترجع الى القرن الميلادي والكنائس التي احرقت ودمرت ذات قيمة تاريخية وكنائيسية كبرى، اذ يرجع تاريخ بعضها الى القرن الخامس الميلادي”.

واضاف ان” تفريغ العراق من مسيحييه الذين يمثلون جزء اصيلا من شعبهم لهو خسارة كبرى في المنطقة والعراق في المقام الاول وهو في ذات الوقت اعلان سيء عن غياب قيم المحبة وقبول الاخر والتعددية وحقوق المواطنة”.

واشار الى ان” مجلس كنائس مصر وهو يرفع الصلوات لله يناشد الحكومة العراقية والمجتمع الدولي ان يبذل كل الجهد لوقف هذه الاضطهادات والعمل بجميع الوسائل على اعلان مبادئ الحق والعدل والمواطنة وعدم التمييز القائم على الدين”.

يذكر ان” تنظيم داعش الارهابي دعا المسيحيين في مدينة نينوى الى اعتناق الاسلام،او دفع الجزية من دون تحديد سقفها، واما الخروج من مدينتهم ومنازلهم بملابسهم من دون اية أمتعة، كما افتى ان منازلهم تعود ملكيتها منذ تلك اللحظة فصاعدا الى الدولة الاسلامية.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here