وصف التحالف الكردستاني خطوة النائب عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي بالترشح لمنصب رئيس الجمهورية والانسحاب منه بطلب من رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري، لم يعدُ اكثر من محاولة عرقلة الجلسة، فيما أكد ائتلاف دولة القانون ان الفتلاوي لم تلتزم بتبليغات قياداته العليا.

 

وقال النائب عن التحالف الكردستاني شاخوان عبدالله إن “امكانية ان يلعب رئيس الجمهورية الجديد دورا في انهاء الصراع بين حكومتي المركز والاقليم مرهون بالتوافقات السياسية، وان يقوم كل طرف سياسي بتقديم عدة تنازلات للحصول على وحدة وطنية” مبينا ان “هذا التوافق السياسي بين المكونات والاحزاب سينهي الازمة ويعم الامن والامان “.

 

واضاف عبد الله ان “ترشيح حنان الفتلاوي نفسها لمنصب رئاسة الجمهورية كان مخالفاً للتوافقات السياسية باعتبار المكون الكردي لم يقدم مرشحاً لا لمنصب رئاسة البرلمان ولا لمنصب النائب الاول لرئيس مجلس النواب”.

واوضح ان “على الكتل السياسية ان تلتزم اخلاقيا بالاتفاقات السياسية ولن تقدم اي مرشح وكان دورها معرقلاً للجلسة لا اكثر، وكانت تريد ان تبين بأنها قد منت على الكرد بانسحابها من المنافسة”.

1 تعليقك

  1. انها كانت معرقلة فقط لاختيار منصب رئيس الجمهورية – اما موضوع انسحابها لا خلف الله عليها وعلى انسحابها -ان الانسحاب فقط لحفظ ماء الوجه فقط – انسحبت ام لا غصبآ عليها ان المنصب كان من استحقاق التحالف الكردستاني .مع تقديرناو اعتزازنا لكل الذين صوتوا لصالح التحالف الكردستاني – اما المعارضين خلي يضربون راسهم بالحائط ما نقول شيء اخر .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here