بسم الله الرحمن الرحيم

اقسم لي احد الاصدقاء انها تجارة استفاد منها الكبار ملايين الدولارات .

لكن ماذا نقول للغمان والنواعق والرداحة سوى انكم بوعي او من غير وعي مسؤلون مع اربابكم في الفساد والدماء …..نسمع شكلت لجان وكيف تمت عملية الهروب لكن لم نسمع بمحاكمة من هم وراء هذه الهروبات …سوى ان ترمى برأس شرطي او منتسب قد دبر العملية بادخال السلاح وفتح الابواب وايصال الهاربين الى بر الامان وتأمين الطرق والهويات !!
افلام هوليودية تنطلي على الاغبياء
كمثال ذالك احمد الدباش البطاوي الذي ظهر في مؤتمر الاردن ..والتعس قابله الكثير من الساسة في السلطة في مفاوضاتهم من اجل اللحمة الوطنية ..
احمد الدباش
انه مجرم لا يعرف الخوف فقد ذبح الكثير من المقربين له من البطاويين والمشاهده لأختلافهم معه لابسط الامور هذا بالاضافة الى دوره في قتل وذبح المئات من الشيعة وخاصة في مدينة الحريه حتى بات يسمى بذباح الشيعه و والذين يعرفونه سابقاً يقولون كان شاذاَ جنسياَ ويكنى بأحمد ديسكو ويسكن البارات والملاهي وعمل بحمايات العهد الصدامي لكن ملفاتهم هؤلاء بعد السقوط ذهبت الى المخابرات السعودية والاردنية وشاكر وهيب والكثير من زعماء داعش اليوم هو الاخطر عالميا واقليميا لانهم اساسا كانوا ضباط ومخابرات صدام وانتجوا هذا الجيل الجديد الارهابي الممتزج بافكار صدام والبعث والقاعدة ……..ولاتعس لم تجهد الحكومة العراقية بتقديم ملفات رسمية الى الجهات الدولية تدين من وراء هؤلاء من الدول …..لا نعرف هل هي فاشلة بجمع الادلة ايظاً ام انها لا تزال تحلم ان يرضى عليها الدول التي تدعم الارهاب .

منقول

2 تعليقات

  1. أخواني في موقع كنوز ميديا أود أن أقول لكم شيئا ربما أنتم غافلون عنه وهو أن محاولة تسقيط الناس من خلال نشر أخبار تخص شخوصهم من قبيل كونهم شاذون جنسيا هو أمر يستهزء بعقل القارىءلأن هذا أسلوب قديم قديم لايصلح في زماننا اليوم. أنا والله على ماأقول شهيد أعتبر هذا الدباش مجرم ويستحق الأعدام ألف مره ولكن لاأعتقد بأنه شاذ جنسيا كما تدعون.
    موضوع آخر يركز عليه كاتبنا وهو أن كل من أنتسب الى الجيش السابق هو مع داعش وأنا أقول ربما يؤيد البعض منهم داعش الكافره ولكن أستطيع أن أقول لكم وبكل ثقه أن من يقاتل داعش اليوم في الضلوعيه هم ضباط مجتثون من الجيش السابق وهمهم الأول والأخير هو حماية الشيعي قبل السني وحفظ وحدة العراق. أتركوا هذا الموال الذي أصبح أسطوانه مشروخه لاتقنع أحدا.

  2. يا غبي يا حمار البعث وداعش لا يلتقيان فكريا وعقائديا ووجود بعثيين سابقين في داععش ليس معناه ان البعث وداعش متفقين يا غبي الاغبياء ..

    المصلحه الحاليه لاسقاط المالكي هي التي جمعت البعث وداعش فيما يخص القتال للسيطره على المحافظات الغربيه والشماليه وصولا الى بغداد ولكنك غبي مثل اسيادك ولاتفهم غير خرابيط جدك المالكي

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here