كنوز ميديا / ديالى – أفاد مصدر أمني في محافظة ديالى، الجمعة، بأن أربعة عناصر من تنظيم “داعش” قتلوا باشتباكات مسلحة في منطقة حوض حمرين شمال شرق بعقوبة، مؤكداً أن التحقيقات الأولية أثبتت أنهم غير مسلمين.

وقال المصدر في تصريح إن “قوات أمنية اشتبكت مع عناصر تابعين لتنظيم داعش في محيط سد حمرين، (50 كم شمال شرق بعقوبة)، ما أسفر عن مقتل أربعة عناصر من التنظيم”، مؤكدا أن “المفتي الشرعي لتنظيم داعش المكنى بأبو رباح الأندلسي كان أبرز القتلى”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن “التحقيقات الاولية اثبتت أن جثث القتلى غير خاضعين لعملية ختان شرعية، ما يدل على أن هذه العناصر غير مسلمة”، مشيراً إلى أن “ملامحهم ليست عربية، ويتوقع أنهم عناصر مخابرات إقليمية ودولية اخترقت التنظيم”.

وأفاد مصدر أمني في محافظة ديالى، الأربعاء (23 تموز 2014)، بأن المفتي الشرعي لتنظيم “داعش” في منطقة حوض حمرين قتل باشتباك مسلح شمال شرق بعقوبة، مؤكداً أن التحقيقات الأولية أثبتت أن المفتي هو غير مسلم.

وتشهد محافظة ديالى وضعاً أمنياً ساخناً منذ (10 حزيران 2014)، وذلك بعد محاولة مسلحين من تنظيم “داعش” السيطرة على بعض مناطقها عقب على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو محافظة صلاح الدين، قبل أن تتمكن القوات الأمنية من طردهم وإعادة السيطرة على العديد من المناطق.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here