كنوز ميديا / بغداد -اختتم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون زيارته أمس الخميس الى العراق عائدا على متن طائرة خاصة الى مصر التي زارها الثلاثاء الماضي لبحث تداعيات العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة وتفعيل المبادرة المصرية لوقف اطلاق النار.

وكان مون قد وصل الى بغداد في اطار جولته الشرق اوسطية بعد اجرائه سلسلة مباحثات مع القادة السياسيين في بغداد بينهم رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري وفي أربيل مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بعد ان التقى بالمرجع الديني ايه الله العظمى السيد علي السيستاني في مدينة النجف.

وشدد مون خلال لقاءاته بالمسؤولين العراقيين على ضرورة الاسراع بتشكيل حكومة وفق التوقيتات الدستورية وبنفس الوقت شاملة تمثل كافة مكونات الشعب العراقي كما دعا الى حل الملفات العالقة بين المركز والاقليم في اطار القانون.

وأعرب الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه من اوضاع النازحين واستهجاف الاقليات الدينية والعرقية وقال ان “أي عمليات تستهدف المدنيين على خلفيتهم العرقية او انتمائهم الديني هي جرائم ضد الانسانية وندعو جميع الاطراف الى احترام حقوق الانسان والعمل بما وسعها لتوفير الامن لها”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here