كنوز ميديا/ بغداد – اعتبر النائب عن كتلة التغيير كاوه محمد اختيار رئيس وزراء يحظى بمقبولية الجميع بعيدا عن إقصاء وتهميش أي مكون بانه سيسهم في حل المشاكل الأمنية والسياسية في البلاد .

وقال محمد في بيان صحفي تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه اليوم الجمعة ” بعد أن تم انتخاب رئيس الجمهورية يوم أمس وأدائه للقسم الدستوري ، يجب ان ترشح الكتلة الأكبر في البرلمان وهي التحالف الوطني شخصاً لرئاسة الوزراء ، لكي يكلفه رئيس الجمهورية بتشكيل الكابينة الوزارية ، ليتم حسم الأمر ضمن المدة الدستورية وهي 15 يوماً بعد انتخاب رئيس الجمهورية ، لكي تسير العملية السياسية بصورة دستورية وقانونية ومن دون اي خلل “.

وأضاف أن” المشاكل والأزمات الأمنية والسياسية التي يمر بها العراق اليوم تتطلب ترشيح شخص لرئاسة الوزراء شخصية يحظى بمقبولية من قبل جميع المكونات الأساسية في العراق ، وهذا أحد الشروط الأساسية لإنجاح العملية السياسية في هذه المرحلة ” ، مشدداً على ” ضرورة أن تكون الحكومة حكومة توافق وطني وشراكة حقيقية في القرار السياسي “.

وتابع محمد انه” أما بالنسبة لأسماء المرشحين لمنصب رئيس الوزراء فالأمر يتوقف على التحالف الوطني ، لكننا كبقية الكتل نشترط أن تكون لديه مقبولية وطنية من قبل جميع المكونات الأساسية ، وأن يكون لديه برنامج وطني شامل يتضمن إشراك الجميع في العملية السياسية والقرار السياسي ، وأن لايلجأ إلى سياسة التهميش والإقصاء تجاه أي مكون ، لأن هذا يعقد المشاكل السياسية والأمنية الموجودة اليوم “.

يذكر أن مرشح التحالف الكردستاني فؤاد معصوم قد فاز بمنصب رئيس الجمهورية، بحصوله على (211) صوتا من أصل (269) صوتا “. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here