كنوز ميديا / بغداد – أكد عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي لضرورة تغيير رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، بسبب صعوبة الاعتماد عليه في محاربة المسلحين، والتوفيق بين طوائف الشعب العراقي.  

وقال السناتور إليوت إنجل، في جلسة استماع عُقدت في الكونغرس ، إن المالكي أضاع فرصة  إتمام المصالحة الشاملة بين العراقيين كافة، مشددا على ضرورة أن يترك منصبه كرئيس للحكومة.

وأضاف “لدي شكوك حقيقة في قدرة رئيس الوزراء المالكي، على قيادة العراقيين إلى التوافق. في الحقيقة، على المالكي أن يرحل في أسرع وقت ممكن”.

واعتبر السيناتور آلبيو سيرز، من جهته، أنه حان الوقت الذي يجب فيه على العراقيين التحرك قدما لاختيار حكومة تمثل وتخدم جميع العراقيين.

وأوضح على أن “الشعب العراقي وحده من سيتحكم في مستقبله وهو وحده من سيتخذ قرار تغيير المالكي”. وقد تعرض الرئيس باراك أوباما في الأسابيع الأخيرة لضغط من مشرعين أميركيين لإقناع المالكي بالتنحي بسبب ما يرونه فشلا في القيادة في وجه تمرد يعرض بلاده للخطر.

وانضم مسؤولون كبار في الحكومة الأميركية إلى جماعة المنتقدين للمالكي وتحميله المسؤولية عن الخطأ في علاج الانقسامات الطائفية التي استغلها المسلحون. وتقول الولايات المتحدة التي سحبت قواتها من العراق في عام 2011 إن بغداد يجب أن تتخذ خطوات نحو المصالحة الطائفية قبل أن يقرر أوباما أي تحرك عسكري ضد الجماعات المسلحة . 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here