كنوز ميديا _ بغداد

محمد فؤاد معصوم هورامي، سياسي كوردي ليبرالي ينتسب الى  أسرة دينية كبيرة. فهو محمد فؤاد بن الشيخ ملا معصوم، كان والده رئيس علماء كوردستان ومن دعاة التقارب المذهبي والتعايش الديني .

ولد الدكتور فؤاد معصوم في مدينة كوية في العام 1938، وهو رفيق درب ونضال الرئيس جلال طالباني.

تنحدر اسرته من قرية خبانين التابعة لمنطقة هورامان، وعائلته وعائلة الرئيس مام جلال من اكبر العوائل الدينية في كويه.

تلقى تعليمه في المدارس الدينية بكوردستان حتى بلغ عمره الـ 18 عاما، ثم توجه في العام 1958 الى القاهرة ليكمل تعليمه العالي في جامعة الازهر، وحصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة الاسلامية من جامعة الازهر عام 1975 وموضوع اطروحته “اخوان الصفا فلسفتهم وغايتهم”.

انضم فؤاد معصوم في الحزب الشيوعي، وبعد سفره الى سوريا ولقائه بسكرتير الحزب الشيوعي السوري خالد بكداش، وعلى خلفية مواقف بكداش من القضية الكوردية، استقال من الحزب، وانضم للحزب الديمقراطي الكوردستاني عام 1964.

في العام 1968، عمل مدرسا في كلية الاداب في جامعة البصرة ومحاضراً في كلية الحقوق وكلية التربية بجامعة البصرة ايضاً، وكان ممثل الحزب الديمقراطي الكوردستاني في البصرة.

عين ممثلا للثورة الكوردية في القاهرة في العام 1973، وبقي فيها حتى العام 1975.

في عام 1976، كان احد مؤسسي الاتحاد الوطني الكوردستاني.

في عام 1992 تولى رئاسة الكابينة الاولى لحكومة اقليم كوردستان.

عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني منذ تـأسيس الحزب في العام 1976.

في عام 2003 وبعد سقوط النظام المباد انتقل الى بغداد، وكان عضوا في الوفد الممثل لاقليم كوردستان في بغداد.

في عام 2004، اصبح اول رئيس مؤقت لمجلس النواب، بعد سقوط النظام,

في عام 2005 اصبح عضو في مجلس النواب.

ترأس كتلة التحالف الكوردستاني في دورتين نيابيتين 2005- 2010.

متزوج من السيدة روناك عبدالواحد مصطفى، ولديه 5 بنات، وولد توفي في طفولته.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here