كنوز ميديا – بغداد /

رأى الخبير الاقتصادي مظهر محمد صالح ان الازمة الاخيرة أدت الى تضاعف معدلات البطالة والفقر في البلاد. وقال صالح “احتلال قوى ارهابية لعدد من المحافظات، أدى الى ان تحل العمليات العسكرية محل متطلبات البناء والاستقرار واستمرار النشاط الاقتصادي والعمليات التسويقية المرتبطة به وعلى امتداد مساحات تشكل قرابة 35% من الاراضي العراقية  فضلا عن الدمار الحاصل في البنى التحتية ومكونات رأسمالية مادية منتجة تعرضت اما للتحطيم او تحت سيطرة الارهاب”.

ونوه الى ان «اقتصاد الحرب الذي كان يكلف 5-6 مليون دولار كنفقات اضافية يومية على ميزانية البلاد بسبب العمليات العسكرية الدائرة، توسع بعد احداث العاشر من حزيران ليصل الى قرابة اربع مرات ما كان عليه قبلها».

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here