كنوز ميديا – بابل /

أكد عضو لجنة الامن في مجلس محافظة بابل اسعد المسلماوي، الثلاثاء، أن القوات الامنية تخوض حالياً معركة شرسة في ناحية جرف الصخر وتتحرك ببطء في خطوط التماس مع المسلحين بسبب طبيعة الارض وكثافة البساتين، مطالباً الحكومة الاتحادية بمعالجة الموقف وإرسال فوج من الدروع ترافقها طائرات حربية.

 

وقال المسلماوي في تصريح صحفي ، إن “القوات الامنية تخوض الان معارك شرسة في ناحية جرف الصخر (35 كم شمالي بابل) وتتحرك ببطء للوصول الى الاهداف في خطوط التماس مع المسلحين بسبب طبيعة الارض وكثافة البساتين”.

 

وأضاف المسلماوي أن “المعركة التي تخوضها قواتنا في الجرف مع المسلحين هي كر وفر ولايمكن ان تتحقق تقدما مالم تعزز بقوات اضافية ودعم جوي”، مطالباً الحكومة الاتحادية بـ”تعزيز القوات الامنية بدرع وطائرات حربية حتى يمكن القضاء عليهم وفصل الحدود عن الانبار لقطع امدادهم المتصل مع الفلوجة”.

 

يذكر أن مناطق شمال بابل تشهد عمليات عسكرية مستمرة كونها تعد “ملاذات لمسلحين” يشكلون خطراً على محافظات وسط وجنوب العراق، بحسب المسؤولين الامنيين، وذلك تزامناً مع تواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم “داعش” من المناطق التي ينتشر فيها في محافظات نينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى، بينما تستمر العمليات العسكرية في الانبار لمواجهة التنظيم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here