كنوز ميديا _  أكدت كتلة المواطن التي يتزعمها عمار الحكيم، امس، ان الاجتماع الاخير للتحالف الوطني الذي حضره نوري المالكي، شهد ولاول مرة مصارحة دولة القانون بضرورة تقديم بديل عن مرشحه، وان الاخير وافق على ذلك حفاظا على وحدة البلاد.

ورجحت المواطن ان يشهد اليومان المقبلان، تقديم دولة القانون مرشحها الجديد لرئاسة الوزراء، مشترطة ان يحظى بـ”مقبولية وطنية” وإلا قدم التحالف الوطني اكثر من مرشح.
الى ذلك رجحت كتلة الأحرار الصدرية ان يطرح التحالف الوطني مرشحه لرئاسة الحكومة قبل عيد الفطر الذي يصادف الثلاثاء المقبل.
ويقول فالح الساري، النائب عن كتلة المواطن، ان “منصب رئاسة الوزراء يعد منصبا لكل العراقيين ويجب أن يخضع للتوافق السياسي بين جميع المكونات والكتل السياسية والوطنية”، ورأى ان “شغل هذا المنصب من قبل أيّ شخصية يحتم أن يحظى بالقبول الواسع  من الكتل الشيعية والسنّية والكردية”.
وتابع الساري لـ”المدى” أن “كتلة ائتلاف دولة القانون طرحت مرشحها نوري المالكي في وقت سابق  لشغل الولاية الثالثة دون أخذ رأي وموقف أطراف التحالف الوطني الأخرى”، مضيفا أن “من المفترض على دولة القانون التفاوض مع القوى السياسية داخل التحالف الوطني قبل البت بهذا المرشح”.
ويلفت عضو كتلة المواطن الى ان “النظام الداخلي للتحالف الوطني يلزم جميع كتله بتطبيق مبدأ المقبولية على كل مرشح لرئاسة الوزراء قبل طرحه للكتل الوطنية الأخرى”، لكنه يذكر بان “مرشح دولة القانون نوري المالكي لم يسمع، طيلة الفترة السابقة، بشكل مباشر من بعض مكونات التحالف الوطني ضرورة تقديم بديل عنه”.
ويقول الساري “خلال الساعات القليلة الماضية طرح على المالكي شخصيا، من قبل بعض قادة التحالف الوطني، ضرورة تقديم بديل عنه وفي أسرع وقت ممكن”، مؤكدا أن “المالكي بدأ، خلال الاجتماعات الاخيرة، يسمع جميع آراء الكتل المنضوية داخل التحالف بضرورة إيجاد البديل المناسب”.
ويوضح عضو ائتلاف الحكيم أن “كتل التحالف الوطني تنتظر ائتلاف دولة القانون لتقديم اسم مرشحه البديل عن المالكي والمفترض أن تقدمه خلال الـ48 ساعة المقبلة”، مشيرا إلى أن “دولة القانون أبدى استجابته، خلال المفاوضات الاخيرة، لتقديم مرشحه البديل عن المالكي”.
لكن الساري يؤكد ان “أيّ مرشح تقدمه كتلة دولة القانون يجب أن يحظى بالمقبولية لدى كتل التحالف الوطني والكتل الوطنية الأخرى”، مبينا ان “دولة القانون تدرس الآن عدة خيارات مطروحة لديها وننتظر ما ستؤول إليه توافقاتهم  الداخلية على مرشح معين غير المالكي”.
وحول الاجتماع الأخير للتحالف الوطني، يقول الساري ان “آخر اجتماع للتحالف مع رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، كان جلسة مصارحة على أن الوضع الأمني المتردي في البلد والأزمات المتتالية تتطلب أن تكون هناك تضحية من اجل المحافظة على وحدة العراق”.
واكد عضو كتلة المواطن أن “الاستجابة كانت واضحة من دولة القانون في تقديمه لمرشحه البديل عن المالكي”. على انه “في حال تقديم مرشح بديل عن المالكي، خلال اليومين المقبلين، تنطبق عليه التوافقية بين الكتل سنذهب بمرشح واحد أما عكس ذلك فسيقدم التحالف أكثر من مرشح للكتل الوطنية”.
بدوره يتحدث طارق الخيكاني، النائب عن كتلة الأحرار البرلمانية، عن “بوادر جدية لحسم مرشح التحالف الوطني لرئاسة مجلس الوزراء خلال الساعات المقبلة”.
وأضاف الخيكاني لـ”المدى” ان “التحالف الوطني اتفق مؤخرا على طرح عدة أسماء لرئاسة مجلس الوزراء لاختيار أحدها عبر التوافق السياسي داخل التحالف في اقرب وقت ممكن”، مشددا على ضرورة أن يحظى مرشح رئاسة الوزراء بمقبولية جميع الأطراف السياسية.
ورجح عضو الكتلة الصدرية أن “يقدم التحالف مرشحا واحدا لرئاسة الحكومة قبل عطلة  عيد الفطر  لجميع الكتل الوطنية والبرلمان”.

 

وكالات

1 تعليقك

  1. أني من الجنوب، يقولون أني عراقي لأكن اذا اذهب الى الأنبار، الموصل، تكريت يذبحوني وقتلي يصير يم ابو الحلويات!!! وإذا اذهب الى الشمال يردون مني كفيل وإذا ما عندي لم يعطني تأشيره دخول !!! فوق هذا ماخذين خيرات الجنوب !!!! والله اخره بيج عراق!! للأسف سياسيين الشيعة كثير ضعفا ولانعرف السبب (ماعدا نوري المالكي ود. حنان الفتلاوي ) والبقية كلهم جبنا!!

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here