كنوز ميديا/ الانبار – يستعد الجيش العراقي لتنفيذ عملية واسعة النطاق في محافظة الأنبار ضد تنظيم “داعش” الذي يكثف هجماته على القوات الأمنية في تكريت وديالى.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار صالح العيساوي لصحيفة «الحياة»، إن قوات الجيش تستعد لتوجيه ضربة مفاجئة إلى داعش بهجوم على معاقلها.

وأضاف أن” داعش اتخذ بعض مدن الأنبار وأبرزها الفلوجة معاقل، قبل توسعه شمال البلاد في الموصل وتكريت، وأشار إلى أن التنظيم يعتقد بأن الأنبار أصبحت تحت سيطرته وعناصره يكثفون نشاطهم.

ولفت العيساوي إلى أن الجيش وأفواج الطوارئ والصحوات قررت الهجوم على المدن التي يسيطر عليها التنظيم لاستعادتها، وتوجيه ضربات إلى معاقله على الحدود مع سورية لقطع الإمدادات.

وأوضح أن المراحل الأولى للخطة بدأت من خلال مباغتة مناطق خاضعة لسيطرة داعش منذ شهور ويعتبرها ملاذات آمنة، في الفلوجة والكرمة والصقلاوية، وحققت نتائج جيدة، وأُجبرت عناصر داعش على الانسحاب إلى الفلوجة التي تشهد قصفاً مستمراً لمراكز انتشار المسلحين في الأحياء الجنوبية والغربية.

وأشار إلى أن مناطق الهيتاويين والبوعبيد في ناحية الكرمة شهدت اشتباكات عنيفة بين الجيش والمسلحين أدت إلى تدمير منازل كان يتحصن فيها التنظيم، إضافة إلى تفجير عبوات ناسفة كانت مزروعة بكثافة على الطرقات.

1 تعليقك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here