كنوز ميديا _ متابعة 

 الطبيب السعودي الذي أشغل الرأي العام بمقتله مع تنظيم “داعش” في العراق، ظهرت له صورة التقطت في أيامه الأخيرة في الموصل، ملوحاً بسكين كبيرة، على نهج رفاقه وقادته في التنظيم عندما يلوحون بها تحت شعار “بالذبح جيناكم”.

الطبيب هو فيصل بن شامان العنزي، وظهرت روايات عدة على مقتله، منها أنه نفذ عملية انتحارية في كركوك، وأخرى باشتباك مسلح مع قوات الامنية، وثالثة تصر عليها أسرته، وهي مقتله لقصف في عيادة تخص تنظيم “داعش”.

وكان محمد بن شامان العنزي نفى لقناة “العربية” قبل أسبوع، تورط شقيقه الطبيب بعمليات “داعش”، مبرراً صورته بالسلاح الرشاش تظهره بأنه متواجد في منطقة صراع ولابد من السلاح، لكن بعد أيام من ذلك التعليق ظهرت صورة الطبيب ملوحاً بالسكين الكبيرة.




اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here