كنوز ميديا _ متابعة 

 

أكد النائب الأول لرئيس مجلس النواب حيدر العبادي، اليوم الاثنين، أن مجلس الوزراء سيناقش في جلسته يوم غد قرار وزارة التربية القاضي بحجب نتائج 7200 طالب لاتهامهم “بحالات غش جماعي”، وفيما دعا ممثلون عن الطلبة إلى إعادة “تدقيق”، الدفاتر الامتحانية، نفوا دخول “مسلحين”، إلى القاعات الامتحانية.

وقال النائب الأول لرئيس مجلس النواب حيدر العبادي في كلمة له خلال لقائه الطلبة الذين تم حجب نتائجهم، وحضرته (المدى برس)، إن “مجلس الوزراء سيناقش في جلسته يوم غد قرار وزارة التربية بحجب نتائج 7200 طالب لاتهامهم بحالات غش جماعي”.

وأضاف العبادي “تم الاتصال بوزارة التربية ومكتب رئيس الوزراء من أجل اعتماد دور ثاني للطلبة المحجوبة نتائجهم”.

من جهتهم دعا عدد من ممثلي الطلبة إلى “تشكيل لجان مختصة لتدقيق الدفاتر الامتحانية، وتقييمها مرة أخرى لبيان كيفية حجب هذا العدد الكبير من النتائج”، نافين “وجود عمليات غش، ودخول مسلحين إلى داخل القاعات الامتحانية”. 

وكانت وزارة التربية العراقية أعلنت في،(العاشر من تموز 2014 الحالي)، عن شمول طلبة السادس الإعدادي الراسبين بكل المواد بامتحانات الدور الثاني، مبينة أن قرار مجلس الوزراء يسمح للطلبة الراسبين بسبب “الغش” بأداء امتحانات الدور الثاني أيضاً.

وكان شهود عيان أفادوا في،(التاسع من تموز 2014)، بأن عشرات من طلبة الصف السادس الإعدادي هاجموا منزل مدير قسم الشهادات في تربية الكرخ الثانية، جنوب غربي بغداد، احتجاجاً على اعتبار مراكز امتحانية عدة راسبة بالغش في الامتحانات الوزارية، وبيّنوا أن القوات الأمنية فرقت الطلبة بإطلاق العيارات النارية واعتقلت عدداً منهم.

كان المئات من طلبة السادس الإعدادي وأولياء أمورهم في بغداد، تظاهروا في، (العاشر من تموز 2014) احتجاجاً على قرار “الغش الجماعي” الذي اعلنته وزارة التربية، بحقهم، وطالبوا بـ”إلغاء القرار”، وفيما هددوا بـ”التحول إلى إرهابيين” في حال عدم تلبية مطالبهم، اتهم أولياء أمور الطلبة وزارة التربية بـ”حماية الفساد والمفسدين”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here