كنوز ميديا _ متابعة

 

قال أحد قادة مجلس العشائر العسكري،  إن “تنظيم داعش لديه هدف أكبر وأخطر من طرد المسيحيين، وهو يتوسع بشكل خبيث ويحاول سرقة ما أنجزناه، وهذا يثبت لنا صحة ما ذهبنا إليه من أن هدف “داعش” تشويه الثورات وتأليب العالم، كما فعل في سورية، ومَن يريد إعادة المسيحيين عليه أن يتفاوض مع امريكا ، فهي الراعي الرسمي لداعش”.

وأضاف القيادي، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه: “نسعى لمنح داعش مهلة زمنية لبيان موقفه والتراجع عن تصرفاته، وإلا فسيكون لنا موقف منه ونطرده”.

وكانت قد تواردت انباء كثيرة حول خلافات كبيرة بين تنظيم داعش الارهابي بزعامة ابوبكر البغدادي وسرايا حزب البعث بزعامة عزت الدوري .

وكانت قد اعلنت سرايا الجيش وجهاز المخابرات النظام البعثي السابق في محافظة صلاح الدين، عن ” تأسيس كتائب اطلقوا عليها “سيف الحق” لمقاتلة تنظيم “داعش”.

وقال احد ضباط الجيش السابق في حديث صحفي، إن “عدداً من ضباط الجيش العراقي السابق وجهاز المخابرات السابق شكلوا كتائب سيف الحق في مناطق الزاب والساحل الايسر في قضاء الشرقاط (120كم شمال تكريت) والزوية (40 كم شمال تكريت) لمقاتلة تنظيم داعش” موضحآ ان ” هذا الامر جاء على خلفية المشادات والخلافات التي حصلت بين المجاميع المسلحة بزعامة ابو بكر البغدادي و عزت الدوري “.

وأضاف الضابط الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “كتائب سيف الحق تمكنت، اليوم، من قتل احد المتعاونين مع داعش بعد ان رصدت حركته في قضاء بيجي (40كم شمال تكريت)”.

وكالات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here