كنوز ميديا/ بغداد – اكدت النائبة عن كتلة مستقلون سميرة الموسوي، الاثنين، ان ائتلاف دولة القانون لا يستطيع ترشيح أية شخصية لرئاسة الوزراء دون اخذ موافقة رئيس الائتلاف نوري المالكي، فيما رفضت تدخل الولايات المتحدة او اية دولة اخرى في الشؤون العراقية واختيار رئيس الحكومة المقبلة.

وقالت الموسوي في تصريح ان “رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي صاحب القرار الاول والاخير في اختيار رئيس الوزراء المقبل”، مبينة ان “اية كتلة لا تستطيع ترشيح شخصية بدلا عن المالكي لرئاسة الحكومة بدون علمه واخذ موافقته”.

واضافت الموسوي ان “ما تتحدث عنه بعض وسائل الاعلام عن موافقة الولايات المتحدة الامريكية او دولة اخرى في اختيار احد الشخصيات داخل دولة القانون لرئاسة الوزراء بدلا عن المالكي غير مقبول”، مشيرة الى انه “ليس من حق هذه دول التدخل في شؤون العراقية وفرض راءيها لاختيار رئيس الحكومة المقبلة”.

وتابعت الموسوي ان “اختيار رئيس الوزراء يتطلب موافقة دولة القانون والمكونات داخل التحالف الوطني والكتل السياسية الاخير لتشكيل الحكومة، وليس اخذ رأي امريكا والدول الاقليمية”.

واكد النائب عن ائتلاف دولة القانون ياسر المالكي، في 17 تموز 2014، أن الشعب انتخب نوري المالكي وبايعه لرئاسة الوزراء، مشددا أن أية قوة خارجية أو داخلية لا تستطيع منعه من الحصول على المنصب، فيما اشار إلى أن السياق الدستوري والحق الانتخابي واختيار الشعب يجب ان يحترم.

يذكر ان الخلافات ما زالت مستمرة داخل التحالف الوطني لاختيار رئيس الوزراء للحكومة المقبلة ففي الوقت الذي ما يزال دولة القانون يتمسك بنوري المالكي كرئيس للوزراء، فان كتلا اخرى داخل التحالف من الاحرار والمواطن ترفض هذا الترشيح، فضلا عن كتل اخرى خارج التحالف ما زالت مستمرة في رفضها القاطع لتولي نوري المالكي كرئيس الوزراء للدورة الثالثة.

1 تعليقك

اترك رداً على أحمد الحلفي - صوت الجنوب إلغاء الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here