كنوز ميديا – بغداد /

كشف النائب عن كتلة المواطن سليم شوقي، الأحد، أن قيادات التحالف الوطني اقترحت على رئيس الوزراء نوري المالكي تسنم منصب نائب رئيس الجمهورية مقابل التنازل عن منصبه الحالي، فيما أشار إلى أن المالكي ما يزال مصراً على موقفه.

 

وقال شوقي في تصريح صحفي”، إن “قيادات التحالف الوطني بدأت منذ يومين بعقد اجتماعات متواصلة لحسم مرشح التحالف لمنصب رئيس الوزراء”، لافتاً إلى أن “قيادات التحالف اقترحت على المالكي تسنم منصب نائب رئيس الجمهورية مقابل التنازل عن منصبه”.

 

وأضاف شوقي أن “المالكي ما يزال مصراً على موقفه ومتمسك بمنصب رئيس الوزراء، ولم يبد أي تنازل كما فعل رئيس ائتلاف متحدون للإصلاح أسامة النجيفي حين تنازل عن ترشحه لرئاسة البرلمان ورشح نفسه لمنصب نائب رئيس الجمهورية”.

 

وكان زعيم ائتلاف متحدون للإصلاح أسامة النجيفي أعلن، الخميس (3 تموز 2014)، عن سحب ترشيحه لرئاسة مجلس النواب الجديد، لافتا إلى أن رئيس الوزراء نوري المالكي ربط ذلك مقابل عدم ترشحه لرئاسة الحكومة لولاية ثالثة، فيما أشار إلى أن التغيير أصبح مطلبا رئيسيا للتحالف الوطني والتحالف الكردستاني.

 

وأعلن رئيس الوزراء نوري المالكي، الجمعة (4 تموز 2014)، أنه لن يتنازل أبداً عن منصب رئيس الوزراء إخلاصاً لأصوات الناخبين، فيما أكد أن ائتلاف دولة القانون هو الكتلة الأكبر.

 

وكشف مصدر في تيار الإصلاح الوطني، وقت سابق من اليوم الأحد (20 تموز 2014)، عن وجود اتصالات بين أركان التحالف الوطني من أجل عقد اجتماع اليوم لتداول تشكيل الحكومة المقبلة.

 

يشار إلى أن الخلافات ما زالت مستمرة داخل التحالف الوطني لاختيار رئيس الوزراء للحكومة المقبلة ففي الوقت الذي ما يزال دولة القانون يتمسك بنوري المالكي كرئيس للوزراء، فان كتلا أخرى داخل التحالف من الأحرار والمواطن ترفض هذا الترشيح، فضلا عن كتل أخرى خارج التحالف ما زالت مستمرة في رفضها القاطع لتولي نوري المالكي كرئيس الوزراء للدورة الثالثة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here