كنوز ميديا _ بغداد

دعا رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم التركمان والشبك من اتباع اهل البيت وكذلك المسيحيين ان يلتزموا ارضهم ويحافظوا عليها ويتمسكوا بها ويدافعوا عن أنفسهم واعراضهم وكراماتهم ومناطقهم وان لا يمنحوها الى الارهابيين وينسحبوا ، حاثا ابناء الموصل للوقوف والدفاع عن شركائهم في هذه الارض من التركمان والشبك والمسيحيين وغيرهم .

وذكر بيان لمكتب المجلس الاعلى الاسلامي العراقي اليوم ان” السيد عمار الحكيم جدد خلال الامسية الرمضانية الحادية والعشرين الدعوة للحكومة العراقية لتقديم الرعاية والدعم لهؤلاء النازحين واشعارهم بالرعاية والاهتمام والحرص الشديد على ابقاء هذا التنوع المهم في كل هذه المحافظات وعدم التخلي عنهم وحمايتهم أمنيا واسنادهم اغاثيا ، معتبرا ذلك مهمة اساسية تتحملها الحكومة العراقية .

كما حيا الشخصيات السنية الكريمة التي أصدرت بيانات وتحدثت وأدانت المواقف المتشددة تجاه التركمان والشبك والمسيحيين ومطالبتهم مغادرة الموصل من قبل المجموعات الارهابية ، معربا عن الامل في اتساع مثل هذه الاصوات الشريفة ، متمنيا على رؤساء العشائر والقبائل من النخب من أبناء المناطق الغربية وقفة حقيقية وطنية وهم أهل لها ليبرهنوا للعالم كله ان العراق بلد التعايش والتسامح والوئام ولا يمكن أن يرتضي العراقيون مثل هذه المحاولات البائسة للتفريق فيما بينهم ، مذكرا ابناء الموصل الكرام ان وجود التركمان والشبك من أتباع أهل البيت (ع) ووجود المسيحيين في المحافظة هو عنصر اثراء واضافة نوعية للتركيبة الديموغرافية في الموصل ، حاثهم أن يكونوا حريصين في الاحتفاظ بهذا التنوع المهم الذي جعل الموصل تاريخيا تمثل العراق المصغر بهذا التنوع الطيب والكريم .

وحيا بحسب البيان المرجعية الدينية العليا ومؤسساتها والمراجع العظام والعتبات المقدسة التي قدمت الكثير لهؤلاء النازحين ، داعيا في الوقت نفسه ان يكون الدعم ليس فقط للنازحين الذين يتركون مناطقهم وينتقلون الى محافظات أخرى وانما أن يكون التركيز لتقديم الدعم والاسناد لاولئك الذين مازالوا مرابطين في مناطقهم وان كان خرجوا عن مدنهم ولكنهم مازالوا في المحافظة والمنطقة نفسيهما حتى نساعدهم على التمسك بالارض .انتهى

وكالات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here