كنوز ميديا _ بغداد

كدت مفوضية حقوق الانسان، الأحد، أن أعداد النازحين داخل العراق تجاوزت المليون نازح، وفيما لفتت الى وجود أربعة ألاف عائلة عالقة في حدود محافظة أربيل، دعت الحكومة اتحادية الى الإسراع في صرف المبالغ المخصصة لهم.

وقال عضو المفوضية هيمن باجلان في مؤتمر صحافي عقده، اليوم، بمجلس النواب  إن “أعداد النازحين داخل العراق وصلت الى مليون و250 ألف نازح”، متوقعا “ارتفاع هذا العدد قد مع تواصل العمليات الإجرامية من قبل التنظيمات الارهابية”.

وأضاف باجلان، أن “النازحين يعانون أوضاعا إنسانية متردية، متمثلة بقلة الخيم ومياه الشرب وقلة الخدمات الطبية والخدمات الأساسية الأخرى”، مطالبا الحكومة الاتحادية بـ”تجاوز البيروقراطية في تعاملاتها والإسراع بصرف المبالغ المخصصة للمهجرين”.

ودعا باجلان وزارة النقل الى “تأمين رحلات جوية الى الاسر العالقة من النازحين الراغبين مغادرة أطراف أربيل الى المحافظات الجنوبية”، مؤكدا “وجود اربعة ألاف اسرة عالقة على حدود أربيل”.

وحذرت جمعية الهلال الأحمر العراقي، في (13 تموز 2014)، من تفاقم الأوضاع الإنسانية لآلاف النازحين في أربيل بسبب منع سلطات المحافظة إيصال المساعدات إليهم، محملة إياها مسؤولية تفاقم الأوضاع الإنسانية وما يترتب عليها من نتائج قد تؤدي إلى كارثة اكبر.

ويشهد العراق تزايدا مستمرا في أعداد النازحين داخل البلاد هربا من العنف الذي يستهدفهم في مناطق سكناهم، وخاصة في الموصل والانبار، منذ (10 حزيران 2014)، في حين تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم “داعش” من المناطق التي ينتشر فيها.

وكالات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here