كنوز ميديا _ متابعة 

 

يقف رئيس الوزراء المنتهية صلاحيته نوري المالكي وحيدا في مواجهة  دعوات تنحيته والبحث عن بديل لخلافته  متحديا  حلفائه في التحالف الشيعي المدعوم موقف شعبي  رافض لسياسته الطائفية  وفشله في حل ازمات العراق

 

وتمسك المالكي بكرسي الحكومة  ورفضه للتداول السلمي للسلطة طبقا للدستور الناقص يعمق الازمة السياسية  على الرغم من الدعوات الاقليمية والدولية  لاختيار شخصية بديلة تحظى بالمقبولية الوطنية

 

وازاء  هذا الموقف ابدى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الحكومة المنتهية ولايته نوري المالكي، رفضه لتوجهات الكتل السياسية الداعمة الى تسمية مرشح لرئاسة الوزراء بصورة توافقية.

 

وقال عضو الائتلاف محمد الصيهود إن مطالبة بعض الكتل السياسية بتسمية مرشح لرئاسة الوزراء بصورة توافقية امر مرفوض وهو باب لتمرير مشاريع جميع الكتل السياسية عبر السعي لتنصيب رئيس وزراء لا يعترض على اي مشروع مخالف للدستور”.

 

واضاف أن تمسية رئيس وزراء بصورة توافقية سيقود الى تمرير مشاريع تتبناها بعض الاطراف السياسية  بعودة المجرمين والقتلة والصداميين ليحصلوا على موطئ قدم عبر الغاء المساءلة والعدالة على حد قوله

 

وجدد تمسك ائتلاف دولة القانون بالمالكي مرشحا وحيدا لرئاسة الوزراء كونه الشخص القادر على الوقوف بوجه جميع المشاريع التي تضر بوحدة العراق”. حسب قوله.

 

ويدور خلاف كبير داخل كتل التحالف الوطني الشيعي حول منصب رئاسة الوزراء بعد تمسك دولة القانون بالمالكي مرشحا وحيدا واصرار الائتلاف الوطني (المجلس الاعلى الاسلامي والفضيلة والتيار الصدري) على عدم التجديد للمالكي لولاية ثالثة.

 

وترفض الكتل السنية (العربية والوطنية والاتحاد) تولي المالكي منصب رئاسة الوزراء لدورة ثالثة الى جانب الموقف الكوردي الرافض للتجديد للمالكي لاربع سنوات اضافية

 

وياتي رفض دولة القانون البحث عن شخصية بديلة للمالكي في وقت اكد ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق نيكولاي ميلادينوف، ، ان المرجع على السيستاني يؤكد على ضرورة تشكيل حكومة جديدة تحظى بقبول وطني واسع من قبل جميع العراقيين.

 

قال ميلادينوف في مؤتمر صحفي عقده في مدينة النجف بعد لقائه بالمرجع السيستاني إن “المرجعية تؤكد على ضرورة تشكيل حكومة وطنية تحظى بقبول وطني واسع”.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here