كنوز ميديا – متابعة /

 

لا يختلف اثنان على تورط السعودية الفاضح في الأزمة اليمنية . إطلالة على الإعلام السعودي تكفي لإظهار الدور المشبوه للمملكة في دعم حرب الجماعات التكفيرية القاعدية على الحوثيين. كل ما يجري في اليمن من ازمات هو صنيعة “آل سعود”، خاصة بعد الكشف عن تغطية الرياض لنفقات أكثر من 1200 مسلح تكفيري هدفهم إطالة الحرب و”شيطنة” البلاد.

مصدر يمني رفيع المستوى كشف لموقع “العهد الإخباري” أن الحرب التي يديرها قيادات في الجيش اليمني ضد الحوثيين، تُقاد بمسلحين منشقين عن تنظيم “القاعدة” أو مؤيدين للفكر السياسي والأيديولوجي التكفيري المتطرف.

ويتابع قائلاً: إن هؤلاء (عناصر الجيش وقادته القاعديين)، دخلوا في حربهم مع “حزب الإصلاح اليمني”، المعروف بتشدده الفكري ايضاً، في حربهم السابعة مع الحوثيين بعد أن أخذوا من السعودية “الضوء الأخضر”، كاشفاً أن “الرياض تكفلت في هذه المعركة بمرتبات 1200 مسلح تكفيري متشدد في مناطق مأرب، الجوف، ارحب، وصنعاء.

ويتحدث المصدر كيف أن “السعودية أعطت للمستشار العسكري للرئيس اليمني علي محسن الأحمر، المعروف بقربه من “الإصلاح اليمني”، تعهداً بأن تدافع عن سلطته ونفوذه وتحافظ على بقائه في اليمن إن فتح على الحوثيين ما وصفه بـ “أبواب جهنم”.

المصدر الذي لم يستبعد تورط الرئيس اليمني الانتقالي عبد ربه منصور هادي (الذي كان قد وصل سلفاً الى سدة الرئاسة بعد الدعم السعوديّ في المؤامرة)، يكشف لـ “العهد” أن “الرئيس مُوِّل من الرياض بمبلغ لا يقل عن ملياري دولار، وذلك كنفقة للمعارك من جهة وهدية “لدخوله تحت العباءة الوهابية” من جهة اخرى حسب تعبيره.

ماذا بعد وصول الحوثيين الى مشارف صنعاء ؟

أما فيما يتعلق بالمعارك الدائرة اليوم بين الحوثيين والجيش اليمني، يروي المصدر بعض مجريات المعارك، يقول: إن المعركة اليوم هي السابعة بين الطرفين، والهدف منها باختصار، كما سابقاتها، “الحد من نفوذ الحوثيين ومنعهم من التمدد”.

ويضيف أن الحوثيين ادهشوا الجميع عندما سيطروا على مقر اللواء حميد القشيبي (قائد اللواء 310 في الجيش والمدعوم من الأحمر) في محافظة عمران، وبسطوا سيطرتهم على كامل المحافظة. أما بعد تقدمهم الى أطراف صنعاء، ونقل المعارك الى ضواحيها، فقد استشاط السعوديون غضباً، وأجبروا هادي على إقحام الجيش بكامل فصائله في الحرب الدائرة.

وبحسب المصدر، فإن “الطيران الحربي اليمني كان يقصف هنا وهناك، والسعودية أدخلت كل فئات الجيش في معركةٍ لا ناقة له فيها ولا جمل!”، ويتابع “الرياض ما استكانت ولا هدأت بل راحت ترمي الفتن بإعلامها وتحرض الجيش على استكمال العدوان تحت مسمى “الحرب على الإرهاب”.

هذا ما فعله هادي في الرياض !

ويتوقف المصدر اليمني الرفيع المستوى في حديثه لـ”العهد” عند أسباب توجّه الرئيس هادي الى الرياض ولقائه بالملك عبد الله بن عبد العزيز. ويختصر اسباب الزيارة بالتالي:

أولاً: إنها جاءت بعد فشل كل مساعي اللجنة الرئاسية لوقف المعارك بين الطرفين، علماً أن من كان خلف إفشالها دائماً هم جنود يمنيون قاعديون من أتباع اللواء القشيبي، الذي قتل في معارك عمران”، في وقت لم تكن السعودية تريد وقفاً لإطلاق النار، بل صبت كل جهودها في إطار “إغواء العالم” بأن الحوثيين ما هم إلا عصابات مسلحة تسعى لتخريب اليمن.

ثانياً: إن التقدم الحوثي اللافت على الأرض سرّع الزيارة الكثيرة، حيث رفعت الرياض سقف المفاوضات، فكانت واضحةً في قراراتها لهادي بأن الدعم المالي والعسكري سيقطع تماماً إذا لم يحدّ التقدم الحوثي.

ثالثاً: رغم المعادلة الجديدة التي وضعها السعوديون لهادي، فان آل سعود قدموا للرئيس دعماً مادياً على أنه فرصةٌ أخيرة، في وقت كان إقحام كافة الفئات العسكرية اليمنية في المعارك تحت مسمى “مكافحة الإرهاب” فكرةً “شيطانية” سعودية.

من جهة ثانية، يشرح المصدر، كيف ضغطت السعودية داخلياً، لافتاً إلى أن “وسائل إعلام “حزب الإصلاح اليمني”، المقربة من الرياض، صبّت جام غضبها على هادي متهمةً إياه ووزير دفاعه بالخيانة، وتسهيل سقوط عمران بيد “الجماعات الإرهابية الحوثية”، حسب الوسائل الإعلامية.

المصدر ذاته يوضح أن السعودية أرادت وضع هادي أمام خيار واحد، أن يقف معها في معركتها ضد الحوثيين ويعطي الغطاء الدستوري للمعارك ويؤمن “العطف” الدولي للجيش بقتاله، الى جانب “القاعدة” و”حزب الإصلاح”.

وفي ختام حديثه لموقع “العهد” الإخباري يقول المصدر: إن السعودية لن تستكين ولن تهدأ ما دام الحوثيون مصرين على صون سيادة بلادهم، ورفضهم الانصياع للقرارات الخارجية. “فالمعركة طويلة، ودماء اليمنيين عند الرياض رخيصة، وهذه المعركة السابعة ستكون فاصلةً .. إن شاء الله”.

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here