كنوز ميديا – متابعة / أظهر استطلاع أجراه معهد “بيو” الأميركي للأبحاث، السبت، أن 39% من الأميركان يرون ان الانسحاب كان سبباً أساسياً للعنف بالعراق.   وقال الاستطلاع الذي نشرت نتائجه اليوم السبت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، إنه “عندما يتعلق الأمر بمدى مسؤولية الولايات المتحدة يوجد نوع من الانقسام، فهناك بعض الأميركيين يلقون باللوم على انسحاب القوات الأميركية من العراق أكثر من إلقاء اللوم على حرب العراق نفسها”.   وأضافت الصحيفة أن “39% من الأميركيين يرون أن الانسحاب من العراق هو عامل كبير من عوامل عدم الاستقرار الحالي والعنف فى العراق، فيما رأى 32% أن الحرب هى المسؤولة بشكل كبير عن ذلك”.

ولفت الاستطلاع إلى أن “هناك استقطاب متوقع فى الآراء، فالجمهوريون أكثر ميلاً لإلقاء اللوم على قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما بالانسحاب أكثر من الغزو الذى قام به الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش”، مشيرا إلى أن “الديمقراطيين أكثر ميلاً لإلقاء اللوم على الحرب، غير أن كلاهما على حد سواء والمستقلين منقسمون بالتساوى تقريباً”.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here