كنوز ميديا – نينوى /

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية، السبت، أن ابناء المكون المسيحي في مدينة الموصل فروا بملابسهم فقط بعد إمهالهم من قبل داعش 24 ساعة للإسلام أو دفع الجزية واما القتل.

 

وقالت الصحيفة في تقرير لها اليوم، إن “الرجال والنساء والأطفال هرعوا نحو سيارات جيرانهم والبعض اضطر لشحذ دراجات يصلوا بها إلى خارج المدينة فيما استقل آخرون سيارات أجرة”، مبينة أن “مسيحيي الموصل الفارين لم يأخذوا شيئاً معهم أكثر من ملابسهم”.

 

وأشارت الصحيفة الى أن “أمس الجمعة، كان بمثابة النهاية الحقيقية للمسيحيين فى المدينة، حيث ظهر عناصر داعش في فيديو على اليوتيوب بينما يقومون بهدم قبر يونان النبي في نينوى، وهو الأمر الذى أكده دريد حكمت الباحث وخبير شئون الأقليات الذي فر قبل أسابيع إلى مدينة الكوش، كما يظهر الفيديو قيام المسلحين بإسقاط صليب أعلى كاتدرائية سانت إفرام في الموصل ورفع علم التنظيم الأسود، كما قام المسلحون بتدمير تمثال للسيدة العذراء مريم”.

 

وكان رئيس مجلس إسناد أم الربيعين زهير الجلبي كشف امس الجمعة، أن زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي أمهل المسيحيين الى اليوم السبت لمغادرة المحافظة أو قتلهم، فيما أشار الى أن أتباعه قاموا بنهب أموالهم وممتلكاتهم.

 

ويشهد العراق وضعاً أمنياً ساخناً دفع برئيس الحكومة نوري المالكي، في (10 حزيران 2014)، إلى إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم “داعش” على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو صلاح الدين وديالى وسيطرتهم على بعض مناطق المحافظتين قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة العديد من تلك المناطق، في حين تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم .

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here