اوضح مكتب رئيس مجلس النواب وزعيم ائتلاف [متحدون] أسامة النجيفي ان لقاءه بنائب رئيس الوزراء ورئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك ليس خاصا ولم يجرِ خلاله اي حديث سياسي.

وذكر بيان عن مكتب النجيفي أطلعت وكالة كنوز ميديا نسخة منه اليوم ان “عدداً من وسائل الإعلام نشرت يوم أمس خبراً مفاده أن رئيس ائتلاف [متحدون] أسامة النجيفي اجتمع بنائب رئيس الوزراء صالح المطلك وتباحث معه جملة من المسائل السياسية.

وتابع “نود أن نوضح هنا أن حضور النجيفي للقاء المذكور لم يكن خاصاً بل تلبية لدعوة إفطار لعدد من قادة الكتل السياسية في منزل المطلك، ولم يجر خلال اللقاء أي حديث ذي طابع سياسي أو اي شيء من هذا القبيل، لذا اقتضى التنويه”.

وكان مكتب نائب رئيس الوزراء صالح المطلك قد اصدر بيانا يوم الاثنين الماضي ذكر فيه ان “المطلك، وخلال استقباله بمكتبه ببغداد النجيفي والوفد المرافق له ثمن الجهود التي يبذلها النجيفي في ادارة جلسات البرلمان، مؤكدا اهمية تعجيل التصويت على القوانين التي اقرها مجلس الوزراء والمتعلقة بمطالب المتظاهرين والمحتجين والتي تم الاتفاق عليها خلال سلسلة اجتماعات اللجنة الخماسية”، مضيفا ان “المطلك أشار الى ان تمرير قوانين وتعديلات المساءلة والعدالة والمخبر السري والغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الارهاب والقوانين الاخرى سيسهم في التخفيف عن كاهل المواطن العراقي ويعزز من ثقته بالسلطة التشريعية ويقوي اواصر اللحمة الوطنية في الوقت عينه”.

يشار الى ان البيان الصادر عن مكتب المطلك نقل عن النجيفي ايضا تعبيره “عن حرصه الكبير لتمرير القوانين التي تصب في مصلحة المواطن العراقي والتي تخفف عن كاهله وتوفر اجواءً من الامن والاستقرار في البلاد داعيا الاطراف السياسية الى تحمل مسؤوليتها والابتعاد عن التشنجات وإثارة الخلافات التي تنعكس سلبا على الشارع العراقي”، وأشار البيان الى ان “المطلك والنجيفي اتفقا على استمرار اللقاءات والمشاورات وتفعيلها بين الاطراف السياسية المختلفة سعيا لتوثيق الصلة وحل المشكلات العالقة بما ينسجم ومصلحة الشعب والوطن”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here