طالب النائب عن ائتلاف دولة القانون سلمان الموسوي القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي باتخاذ اجراءات حازمة بحق المتواطئين في جريمة سجني ابو غريب والتاجي.

واعرب الموسوي في بيان صحفي اليوم الاثنين عن استغرابه من “مطالبة سياسيين بحقوق اعضاء تنظيمات القاعدة ممن قتل خلال الهجوم على سجني ابو غريب والاقتصاص من قاتليه”.

ويعاني المواطن العراقي من تدهور الاوضاع في كافة مجالات الحياة سيما الامني منها حيث شهدا هذا الملف تدهورا كبيرا خاصة في الاونة الاخيرة بعد عملية تهريب السجناء من سجني ابو غريب والتاجي، حيث شهد سجنا ابو غريب والتاجي الاحد قبل الماضي هروب اكثر من {500} سجين اثر عملية نفذها ارهابيون اقتحموا السجن بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة وراح ضحية الاقتحام ثمانية من منتسبي الامن وجرح {14} اخرين اثر مواجهات مسلحة بين الارهابيين وافراد الامن المسؤولين عن حماية السجون.

ووصف الموسوي “بعض المتورطين من بعيد او قريب في جريمتي سجن التاجي وابو غريب بانهم باتوا يتخبطون بتوجيه تهم مجانية، متصورين ان هذا سينجيهم من المساءلة والعقاب”.

وكان رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي، السيد عمار الحكيم، قد ابدى خلال الامسية الرمضانية التاسعة ، استغرابه من سكوت المسؤولين حيال تكرار جرائم محاولات اقتحام السجون العراقية وفرار المئات من الارهابيين، وعدم تقديمهم شرحا بخصوص ذلك، متسائلا الى متى تبقى الوزارات والمؤسسات الأمنية الخطيرة بدون وزير أو بمسؤولين بالوكالة؟، كما تسائل عن حقيقة وجود رؤية واضحة واستراتيجية محددة وخطط ناجعة وقيادات كفوءة في إدارة الملف الأمني في البلاد، مستغربا فرار مئات المجرمين والإرهابيين من سجني التاجي وأبي غريب في ليلة ظلماء واحدة بعد ان ظلت أنظار الناس وعوائل الضحايا من الشهداء والجرحى شاخصة لمعاقبة هؤلاء المجرمين وأخذ جزائهم العادل الذي طال سنين عدة، مضيفا ماذا سيكون حال العراق بعد خروج هؤلاء المجرمين من السجون ومن يتحمل مسؤولية هذه الدماء البريئة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here