كنوز ميديا/ أعلنت حركة الوفاق الوطني العراقي بزعامة إياد علاوي الأحد تأييدها لمطالب متظاهرين في محافظات جنوب العراق يحتجون على شح الخدمات ويطالبون بتنحي مسؤولين بارزين وعلى رأسهم رئيس الحكومة نوري المالكي.

ويخرج متظاهرون ليلا منذ نحو 10 أيام في محافظات البصرة وذي قار وواسط والمثنى للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وإقالة المسؤولين المقصرين.

وقالت حركة الوفاق في بيان ورد لـ”كنوز ميديا” إنها تعلن تأييدها لمطالب المتظاهرين في البصرة والناصرية والمثنى.

وأضافت ان موقفها بأتي نتيجة “الاخفاقات بالعملية السياسية والامنية التي تعصف بالبلاد هي من دفعت جماهيرنا في البصرة، والمثنى والناصرية للتظاهر مطالبين الحكومة بوضع حد للفساد والفاسدين وتردي الخدمات وخاصة الكهرباء”.

وردد المتظاهرون الجمعة في البصرة وهي أبرز معاقل ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي هتافات تطالب الأخير بالتنحي عن المسؤولية لأول مرة منذ انطلاق الاحتجاجات، متهمينه بعدم المحافظة على أرواح العراقيين.

كما طالبوا بعزل نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني متهمينه بالوقوف وراء الفشل بإدارة ملف الكهرباء.

وأشارت الحركة إلى أن “المواطنين لم يلمسوا أي عملية تغير لواقعها المعاشي والخدمي منذ عدة سنين رغم التخصيصات المالية الهائلة لهذه المحافظات المظلومة والتي تدل على عدم وجود التخطيط والمتابعة الجادة في التنفيذ”.

وقالت إن “الجماهير انتفضت في الجنوب للتعبير عن استيائها لعدم توفير الخدمات ووضع حد للبطالة ومحاربة الفاسدين وإيقاف الاعتقالات العشوائية”.

وهذه الاحتجاجات متعارف عليها في العراق منذ سنوات بعد أن فشلت الحكومات المتعاقبة من توفير خدمات عامة أساسية للسكان من قبيل الكهرباء والوقود ومياه الشرب وغيرها.

وما يزيد من استياء المواطنين أن البلاد تحصل سنويا على عشرات مليارات الدولارات من بيع النفط الخام. وتبلغ موازنة البلاد المالية هذا العام 118 مليار دولار.

وقبل أيام وجه المالكي اتهامات لاذعة إلى مقربين منه وعلى رأسهم نائبه الشهرستاني، وقال إنهم يضللونه ويقدمون له أرقام غير صحيحة بشأن ملف الطاقة.

ومنذ كانون الأول تشهد مناطق في غرب البلاد احتجاجات مماثلة مناوئة للمالكي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here