كنوز ميديا / نينوى  –

أكدت كتلة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري أن ،الف مقاتل من الطائفة المسيحية ، تطوعوا للدفاع عن محافظة نينوى ، بعد سيطرة عصابات داعش الارهابية عليها .

 

وقال عضو الكتلة لويس كارو البندر في تصريح صحفي ،إن أبناء مدينة الموصل يتعرضون الى بطش واجرام العصابات الاجرامية “داعش” من قتل وترويع  ،وتدمير الكنائس  والاماكن المقدسة ،لافتاً الى أن  ألف مقاتل من الطائفة المسيحية في الموصل تطوعوا من أجل الدفاع عن مدينة الموصل وتحريرها من عصابات داعش الارهابية .

 

وأوضح البندر أن” من المؤمل أن يتطوع المزيد من ابناء المكون المسيحي ،لمساندة القوات الأمنية خلال الأيام القليلة المقبلة”. 

 

وأكد عضو مجلس أعيان الموصل الشيخ برهم الطائي في وقت سابق عن ،قيام عصابات داعش الإجرامية بقتل إمام جامع  النبي يونس في الموصل لرفضه تهجير المسيحيين .

 

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here