كتوز ميديا

اكدت صحيفة الأندبندت البريطانية ان “ تعلق المالكى بالحكم لفترة أطول لن يزيد الأمور سوى تعقيدا، فوجوده فى الحكم سيجمع المجتمع السنى العراقى تحت راية داعش المتطرفة، كما أن توجيه أميركا ضربة لداعش فى ظل وجوده أمر سوف يستنفر المجتمع السنى داخل وخارج العراق” على حد وصفها .

وتابعت بالقول ان ” المالكى الذى يبدو متمسكا بالحكم برغم اقتراب المسلحين من العاصمة بغداد، يحاول تدبير ملجأ سياسي آمن له ولأسرته، فرئيس الوزراء الذى يحكم منذ عام 2006 فقد جميع حلفاءه فى الأزمة الأخيرة “.

ويضيف التقرير، أن ” إصرار أميركا يتزايد على استبدال المالكى فى حالة تدخلها العسكرى لما تراه من احتقان طائفى، كما أن إيران الحليفة الأولى لرئيس الوزراء لا تريد التورط فى معركة طائفية تعرقل سياساتها الأخيرة فى المنطقة وتضعها فى صدام مباشر مع العالم السنى المجاور “.

وبحسب الصحيفة فأن” الأغلبية الساحقة من الشيعة باتت تؤمن بأن المالكى يجب أن يترك الحكم فى اللحظة الحرجة الحالية، فالمرجع الديني ، على السيستانى، صرح من قبل بضرورة تشكيل حكومة جديدة تتغاضى عن الأخطاء التى قامت بها حكومة “نورى المالكى” فى أسرع وقت”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here