تظاهر العشرات من نشطاء المجتمع المدني، الاحد، امام مبنى محافظة اربيل للمطالبة بتوسيع حريات الرأي ومنع الاعتداء على الصحفيين وقدموا مذكرة الى رئاسة حكومة اقليم كوردستان تتضمن مجموعة مطالب عن طريق محافظ اربيل.

ورفع المتظاهرون صور الضحايا من الصحفيين ولافتات كتبوا عليها : ان استمرت الخروقات سنضطر الى كسر كاميراتنا.

وقال منسق مركز مترو للدفاع عن الحريات الصحفية رحمن غريب ان هذه التظاهرة السلمية جاءت من اجل التأكيد على ان الخروقات والاعتداءات ضد الصحفيين موجودة، ونطالب رئيس حكومة الاقليم من خلال المذكرة التي قدمناها الى محافظ اربيل بالعمل على منع هذه الخروقات.

واشار غريب الى ان وجود القوانين ليس شرطا لتوسيع حريات الرأي، مشيرا الى “استمرار الانتهكات” رغم وجود قانون العمل الصحفي في الاقليم الصادر من برلمان كوردستان لسنة 2008.

من جهته قال الاكاديمي الكوردي كمال سيد قادر الذي تعرض قبل اسبوعين الى الرشق بالبيض والطماطمة لاحتجاجه على تمديد ولاية رئيس اقليم كوردستان، ان هذه التظاهرة جاءت من اجل التاكيد على حقوق الصحفيين والكتاب والاعتداء الذي تعرضت له قبل اسبوعين في مدينة اربيل.

بدوره تعهد محافظ اربيل نوزاد هادي بالعمل على معالجة كل اعتداء تعرض له الصحفيون في الاقليم ووعد بايصال المذكرة الى رئيس حكومة الاقليم نيچيرفان بارزاني.

وقال هادي خلال استقباله المتظاهرين في مبنى المحافظة ان اي اعتداء يتعرض له الصحفيون يجب ان يعالج في اطار القانون حالهم كحال المواطنين لان الجميع متساوون امام القانون.

يذكر ان المرشح لرئاسة اقليم كوردستان الاكاديمي والصحفي كمال سيد قادر قد تعرض مؤخرا الى الرشق بالبيض والطماطم قرب القلعة التاريخية في اربيل من قبل مجهولين.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here