كنوز ميديا / متابعة – أكد المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي ، إن ما تشهده المنطقة حاليا ليس حربا طائفية بين الشيعة والسنة بل بين الإرهاب ومعارضيه، محذرا من أن “الأعداء” يعملون على إثارة حرب أهلية.

وأشار خامنئي، خلال استقباله السبت لأسر شهداء السابع من يونيو، إلى أن القوى الخارجية كثيرا ما تستغل الانقسامات العرقية والدينية في الدول الإسلامية وتصف “الأحداث على أنها حرب بين الشيعة والسنة لكنها مجرد أمنية لهم.”

اعتبر أعمال العنف في العراق بأنها “معركة بين أنصار الإرهاب ومعارضيه إنها معركة بين المنفذين لأهداف أمريكا والغرب وبين من يؤيدون استقلال أممهم… إنها مواجهة بين الإنسانية والهمجية المتوحشة.”

وتشهد العراق مواجهات بين مليشيات “داعش” التي سيطرت على عدد من المدن والبلدات، بمساعدة من السنة في هجوم مباغت في العاشر من الشهر الجاري، وأبدت إيران دعمها للحكومة العراقية التي يقودها الشيعة.

وسبق وأن أبدى المرشد الإيراني الأعلى معارضة الجمهورية الإسلامية لأي تدخل أمريكي في العراق، حيث تنظر إدارة واشنطن في خيارات للتصدي لـ”داعش.”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here