كنوز ميديا – متابعة

اعتبر المرشد الايراني الاعلى علي الخامنئي، السبت، ما يحدث في العراق بانه حرب بين الارهاب ومعارضيه وليس حرباً بين الشيعة والسنة.

وقال الخامنئي في تصريحات اوردتها وكالة انباء “فارس” واطلعت عليه وكالة “كنوز ميديا”، إن “ما يحدث الان في المنطقة والعراق ليس حربا طائفية بين الشيعة والسنة بل هي حرب بين الارهاب ومعارضيه، حرب بين المنفذين لاهداف اميركا والغرب ودعاة استقلال الشعوب، حرب بين الانسانية والوحشية والهمجية”.

واضاف ان “الدعاية الاعلامية التي يقوم بها المستكبرون حول احداث العراق وبعض الدول الاخرى مؤشراً على انهم يعقدون الامل على اثارة الحرب بين الشيعة والسنة”، مبيناً ان “هنالك اليوم في العراق بقايا اتباع وجلاوزة نظام صدام يقومون بمعية افراد مغفلين وجهلة وبعيدين عن الادراك والقيم المعنوية بارتكاب الجرائم البشعة ويصف الاعداء هذه الاحداث على انها حرب بين الشيعة والسنة لكنها مجرد امنية”.

وأشار الخامنئي الى أن “محاولات اعداء الاسلام الرامية لتكرار احداث العراق في بعض الدول الاخرى”، مؤكداً انه “ينبغي على الشعوب مراقبة هذه التحركات عن كثب وان تدرك بان الاعداء لا يتوانون عن فعل اي شيء للقضاء على استقلال وعزة المسلمين”.

ويشهد العراق وضعا أمنيا ساخنا دفع برئيس الحكومة نوري المالكي، في (10 حزيران 2014)، الى إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم “داعش” على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو صلاح الدين وديالى وسيطرتهم على بعض مناطق المحافظتين قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة العديد من تلك المناطق، في حين تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم .

1 تعليقك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here