كنوز ميديا _ بغداد

اتهم النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، السبت، حكومة إقليم كردستان بالتجاوز على القانون والدستور من خلال “ضربهم” للمادة 140 من الدستور “بعرض الحائط واحتلالهم لكركوك”، فيما اشار الى أن كركوك ستعود الى اهلها.

وقال الصيهود في تصريح صحقي اطلعت عليه وكالة “كنوز ميديا” ، إن “تحرك قوات البيشمركة خارج حدودها بدون اخذ موافقة من المركز تجاوز على القانون والدستور”، مشيرا إلى أن “الأكراد حركوا هذه القوات وضربوا الدستور والمادة 140 منه عرض الحائط واحتلوا كركوك، وهذا ما اكدته تصريحات رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني”.

وأضاف الصيهود أن “محافظة كركوك عراقية ولن نسمح لاي جهة باحتلال ذرة تراب من ارض العراق”، مشيرا الى ان كركوك ستعود الى اهلها”.

وأكد الصيهود ان “الأكراد تجاوزوا كثيرا باحتلالهم كركوك”.

وكان شهود عيان افادوا، في وقت سابق من اليوم السبت (28 حزيران 2014)، بأن قوات البيشمركة منعت من دخول ألاف الأسر النازحة من تكريت الى محافظة كركوك، مشيرين الى ان تلك القوات قامت بـ”شتم” النازحين وإطلاق العيارات النارية فوقهم لترويعهم.

واعتبرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، اليوم السبت، ان ما يحصل في المناطق المتنازع عليها تغيير ديموغرافي “قسري” تنفذه سلطة كردستان على هواها، وفيما طالبت القوى السياسية بإعلان موقف صريح من تصريحات رئيس الإقليم مسعود البارزاني بشأن المادة 140، دعت القادة الكرد الى إرجاع المناطق المتنازع عليها ومعدات الجيش.

وجاء ذلك بعدما اعتبر رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، امس الجمعة (27 حزيران 2014)، أن المادة 140 من الدستور العراقي قد “انجزت وانتهت” بعد دخول قوات البيشمركة الى المناطق المتنازع عليها عقب انسحاب قطعات الجيش منها.

وانتشرت قوات البيشمركة في محافظات كركوك وديالى وبعض اقضية نينوى لسد الفراغ الامني بعد انسحاب الجيش وسيطرة مسلحو داعش على بعض المناطق، فيما اكد التحالف الكردستاني، ان هذه القوات ستبقى في المناطق المتنازع عليها ولن تنسحب منها لحين تطبيق المادة 140 من الدستور، مشيرا الى ان اغلبية سكان هذه المناطق من المكون الكردي وواجب على حكومة كردستان حمايتهم من الارهاب.وكالات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here