كنوز ميديا _ متابعة

اكد ائتلاف دولة القانون ،السبت ،أن جلسة البرلمان المقبلة ستسقط ما تبقى من أقنعة  ، وأن كل من اسهم بتردي الأوضاع في العراق  سيدفع الثمن غاليا.

وقال عضو الأئتلاف ،عبد السلام المالكي  ، أن” الأحداث الأخيرة وما تبعتها من مواقف متباينة أفرزت فريقين أولهما مؤيد للجيش العراقي وداعم له بكل ما يملك من قوة والثاني  مناوئ له ، فيما وجدنا أطرافا بقيت مترددة  لم تكشف حقيقتها أمام الرأي العام حتى اللحظة “.

وشدد على “ضرورة حضور جميع الكتل السياسية لجلسة الثلاثاء وحسم الخلافات السياسية داخل قبة البرلمان بعيدا عن المزايدات الفارغة أمام وسائل الإعلام”. 

وأضاف أن” جلسة الثلاثاء المقبل للبرلمان ستسقط ما تبقى من أقنعة وتظهر حقيقة من يريد الخير للعراق ويؤمن بالعملية الديمقراطية وبين من يريد تحطيم العراق وتمزيقه إلى دويلات صغيرة يتم تقديمها هدية للدول الطامعة بعراقنا وثرواته” على حد وصفه . 

وأوضح المالكي  ان “هناك استحقاقات انتخابية  وتحديات امنية يستوجب من الجميع الوقوف صفا واحدا بغية تشكيل حكومة قوية قادرة على الوصول بالعراق وشعبه إلى بر الأمان”.وكالات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here