كنوز ميديا – بغداد /

 اكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) استعداد، جيش بلادها لشن عمليات عسكرية ضد عصابات داعش الإرهابية .

 

وقال السكرتير الصحفي لوزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) الادميرال جون كيربي، في مقابلة صحفية اطلعت عليها (صحيفة الاستقامة ) “لدينا أكثر من (30) ألف جندي في الشرق الأوسط، ونحن على استعداد تام حال قرر الرئيس التحرك عبر ضربات جوية أو أي تحركات أخرى ضد داعش “.

 

وأضاف أن “من الواضح أن داعش، تهديد للإقليم ولأمننا القومي، لكن الهدف الحالي هو الحصول على بعض التقديرات بالمزيد من المعلومات لتوضح لنا حقيقة ما يجري هناك”.

 

وحلقت أمس الجمعة، طائرات أميركية بدون طيار محملة بالصواريخ بسماء العاصمة بغداد لتأمين المنشآت الحيوية المهمة والكشف عن أماكن تواجد الإرهابيين في إطرافها الجنوبية والغربية، بحسب ما أعلن عنه البنتاغون .

 

كما وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أمس الجمعة، عن افتتاح القوات الأمريكية مركزا للعمليات المشتركة في العاصمة بغداد، بالتزامن مع وصول المزيد من مستشاريها العسكريين، اذ صرح الناطق باسم الوزارة، العقيد ستيف وورن، ان ” أربعة فرق إضافية من المستشارين وصلت إلى بغداد، ويصل بذلك عددهم إلى (90) مستشارا، بجانب عدد مماثل شكلوا مركز عمليات مشترك في بغداد “.

 

وبذلك يرتفع عدد المستشارين الأمريكيين المتواجدين في العراق إلى (180)، من أصل نحو (300) مستشار أمر الرئيس باراك أوباما لإرسالهم لدعم القوات العراقية في تصديها لمسلحي داعش الذي سيطروا على مدن وبلدات في شمال وغرب العراق.

 

وأوضح وورن أن ” عدد القوات الأمريكية المنتشرة حالية في العراق بلغ نحو (500) عسكري أمريكي، يشارك بعضهم في تقييم الوضع الأمني والقوات العراقية “.

 

ويشهد العراق توترا امنيا، متمثلا بسيطرة عصابات داعش الإرهابية على مدينة الموصل وعدد من قرى ناحية الساحل الأيسر بمحافظة صلاح الدين، وأجزاء من محافظة ديالى، في المقابل توجه القوات الامنية البطلة، التي اعادت ترتيب صفوفها من توجيه ضربات موجعة والحاق خسائر كبيرة بصفوف عصابات داعش الارهابية، واستعادت سيطرتها على مناطق واسعة كانت قد اغتصبت من قبل ارهابيي عصابات داعش.انتهى7

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here