كنوز ميديا/ متابعة – تبنت ما تسمى (ولاية دمشق القلمون) التابعة لتنظيم “داعش” الارهابي في بيان لها التفجير الانتحاري الذي استهدف احد فنادق بيروت في منطقة الروشة الساحلية،

وبذلك تكون ثاني جهة تتبناه خلال يومين بعدما أصدر لواء “أحرار السنّة” في بعلبك أمس بياناً تبنى فيه التفجير الذي حدث في وقت متأخر الأربعاء.

يأتي ذلك في وقت كشفت صحيفة “النهار” اللبنانية معلومات تشير إلى أنّه “استنادًا إلى التحقيقات الأولية تبين أنّ هدف انتحاريَّيْ فندق “دو روي”، كان “مستشفى الرسول الأعظم” في الضاحية الجنوبية، ويتم التحقيق مع أكثر من موظف في الفندق للاشتباه في أنهم أبلغوا الانتحاريين بقدوم دورية اﻷمن العام، وأنّ القوى الأمنية تبحث عن لبناني زوّدهما بالأحزمة الناسفة”.

هذا وكان انتحاري قد فجر نفسه الاربعاء الماضي، في احدى غرف فندق دو روي في العاصمة اللبنانية بيروت بعد ملاحقته من قبل افراد الامن اللبناني، متسببا بمصرع رجل امني، واصابة اخرين، فيما تعرض مبنى الفندق لاضرار مادية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here