كنوز ميديا / ديالى – إستنكرت مفوضية حقوق الانسان الجرائم الوحشية التي ترتكبها عصابات “داعش” الارهابية بحق الشبك والتركمان والمسيحيين ضمن محافظتي نينوى وكركوك، مطالبة الجهات الحكومية والمنظمات الدولية بايجاد حلول سريعة لايقاف هذه الممارسات اللانسانية.

عضو المفوضية الدكتورة سلامة الخفاجي افادت بان عصابات “داعش” الاجرامية اقدمت خلال اليومين الماضيين على قتل خمسة افراد من مكون الشبك وحرق جثثهم ورميها، فضلا عن خطف شقيقين اخرين واقتيادهما الى اماكن مجهولة، مبينة ان اغلب الضحايا هم من قرية (كوكجلي) التي تقطنها اغلبية شبكية ضمن محافظة نينوى.

وقالت: ان “ارهابيي داعش اقتحموا منازل النازحين منهم وسرقوا وفجروا الكثير منها، كما اختطفوا 20 شابا شبكيا اخرين في قرية الشمسيات واقتادتهم الى جهات مجهولة”، كاشفة عن اقامة الزمر الاجرامية لـ”داعش” محكمة شرعية في قرية (كوكجلي) واعدت قائمة بأسماء المطلوبين من مكون الشبك وتقديمهم للمحكمة التي كان اغلب اعضائها من ازلام النظام الدكتاتوري المقبور.

ونبهت الى ان المسيحيين في الموصل يشربون من مياه الابار غير الصالحة للشرب بسبب الانقطاع الدائم للمياه عنهم.

وفي محافظة ديالى، كشف مصدر محلي، اليوم الاربعاء، عن انشاء تنظيم “داعش” محكمة شرعية في المحافظة تخضع لاشراف قيادي في التنظيم افغاني الجنسية، فيما اشار الى تلك المحكمة تقوم باصدار اوامر اعتقال بحق شرائح مختلفة من ابناء المحافظة.

وقال المصدر إن “تنظيم داعش الارهابي قام بانشاء محكمة شرعية في مركز ناحية السعدية (60 كم شمال شرق بعقوبة) تخضع لاشراف قيادي في التنظيم افغاني الجنسية”، مبينا ان “التنظيم استغل المباني الحكومية لانشاء تلك المحكمة”.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “محكمة داعش الشرعية تقوم بإصدار اوامر اعتقال بحق شرائح مختلفة من ابناء المحافظة بحجج ومسميات كثيرة”، مبينا انه “تم تسجيل حالات تعذيب شديدة تمت بحق المعتقلين ما دفع الكثير من الاسر للنزوح خوفا من بطش تلك الجماعات”.

وكشف مصدر محلي في محافظة ديالى، في (21 حزيران 2014)، عن إصدار تنظيم “داعش” وثيقة أسماها “وثيقة السعدية” تم نشرها في اطراف ناحية السعدية في ديالى، مبيناً أن الوثيقة تتضمن منع رفع أية راية غير راية التنظيم، والالتزام بقرارات المحكمة الشرعية للتنظيم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here