كنوز ميديا – متابعة /

قتل اكثر من {250} داعشيا بنيران طيران الجيش الباسل يوم أمس الخميس ,بعد فتح معبر الوليد لساعات، فيما حاولت عصابات داعش الارهابية اختراق مصفى بيجي بـ{90} سيارة وبلدوزارات مدرعة و{28} انتحاري مفخخ.

 وذكر مصدر امني اليوم ان” عدد قتلى داعش فاق الـ{250} قتيلا نتيجة تكتيك جديد استخدمته القوات الامنية البطلة بفتحها معبر الوليد لساعات والسماح لعصابات داعش بالتوجه اليه من سورية ومن العراق، وبعدها تم قصفهم بالطائرات الميراج السورية في الجانب السوري وبطيران الجيش العراقي الباسل ثم عاد الجيش لمطاردتهم هناك وامسك بالمعبر من جديد”. واضاف” كما وضعت عصابات داعش والبعثيين كل قوتهم للسيطرة على مصفى بيجي لان الياتهم وسياراتهم لا تستطيع الحركة بدون وقود وبدا ينفذ الوقود لديهم لذلك جمعوا اشرس مقاتليهم لمعركة مصفى بيجي”. وتابع قائلا” قامت عصابات داعش الارهابية بخدعة امس الاربعاء حيث ارسلوا مقاتلين من عشائر المنطقة وشيوخها يدعون بانهم يريدون المشاركة بالدفاع عن المصفى”، مشيرا الى ان” القوة المدافعة رفضت السماح لهم وبعد كشف الخدعة هربوا، ثم عادوا الكرة بهجوم من ثلاث محاور مكون من 90 سيارة وبلدوزرات مدرعة محملة بـ28 انتحاري مفخخين”. واستطرد ” انفجر احدهم بالخطأ وتفجر عددا من الباقين تباعا ثم اطبقت عليهم الضربات الجوية وانهتهم”. واكد ان” نهاية احداث اليوم ان طريق بغداد سامراء اكتمل تامينه مما سهل ايصال الامدادات للمصفى والوضع ممتاز الان”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here