كنوز ميديا – متابعة /

اعتبر مسؤولون اميركيون أن أميركا تحتاج وقتا يمتد لاسابيع لمعرفة حجم قوات “داعش” ونواياها ومخزوناتها، مؤكدين أن أي ضربة جوية اميركية “لن تكون وشيكة”.

وقال مسؤولون أميركيون لـ”رويترز” إن “المعلومات المخابراتية عن الهجوم الذي يشنه مسلحون متشددون في العراق أصبحت أكثر توفرا لكن استكمال الصورة التفصيلية عن هذا الخطر يحتاج أسابيع”، موضحين أن “أي ضربات جوية أميركية لن تكون وشيكة”.

وتابع المسؤولون أن “جمع صورة تفصيلية عن حجم قوات داعش المنتشرة على الارض ونواياها ومخزوناتها من الاسلحة سيستغرق وقتا”، مشيرين الى أن “هذه المخزونات قد تضخمت بشكل ملحوظ حين اقتحمت قواتها التي ترتدي زيا أسود ترسانات القوات الحكومية العراقية خلال الاسابيع القليلة الماضية”.

وأعلن مسؤولون سوريون وعراقيون ان “الطائرات السورية قصفت بلدة القائم على الحدود المشتركة بين البلدين”. وقال المالكي ان “الضربة نفذت داخل الاراضي السورية ولم يكن هناك تعاون مشترك مباشر بين البلدين”، فيما قالت الخارجية الاميركية انه لا توجد أدلة تؤكد صحة تقارير أخرى قالت ان الطائرات السورية ضربت اهدافا لداعش داخل الاراضي العراقية.

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here