كنوز ميديا – متابعة /

علمتِ مصادر خاصة ان نائب رئيس الجمهورية الهارب طارق الهاشمي زار الموصل قبل عدة ايام والتقى ضباطا من الجيش العراقي السابق وبحث معهم آفاق إدارة المدينة واستمرار السيطرة عليها سعيا الى ما هو ابعد من ذلك حسب رؤية الهاشمي!

واكدت التسريبات ان الهاشمي دخل اربيل قادما من تركيا حيث يقيم ترافقه مجموعة أمنية من المخابرات التركية واجتمع مع هاشم الجماسي الذي عينه المسلحون محافظا لنينوى وتم خلال اللقاء تشكيل تحالف بين الجيش الاسلامي الذي يقوده الهاشمي وتشكيلات الجماسي تحت إمرة قادة ينتمون الى حزب البعث في المدينة. ووعد الهاشمي قيادة البعث بالمزيد من الدعم التركي تمويلا وتسليحا!

المعلومات المتسربة من اللقاء اشارت الى ان قياديين بعثيين طرحوا على الهاشمي فكرة اعتراف اقليمي بما جرى في الموصل وكأنه أمر واقع والعمل بمقتضى ذلك الاعتراف امام الاوساط الاقليمية والدولية.

والاعتراف الذي يسعى قادة سياسيون يشرفون على العمليات المسلحة في الموصل شبيه  باعتراف قطر بالائتلاف السوري من خلال افتتاح سفارة لهم في انقرة او توسيع مكتب العلاقات السياسية بين البعث والحكومة التركية والسعودية والقطرية استثمارا للمناخ الملبد بين الحكومة العراقية وهذه الدول!

واكدت المصادر ان الهاشمي يعمل بشكل حثيث الى جانب البعثيين من اجل توسيع رقعة العمليات العسكرية كجزء من مخطط الاطاحة بالحكومة العراقية.المعلومات تضيف ان الموصل قد تشهد ظهور طارق الهاشمي بشكل علني الى جانب فريق من البعثيين وهم يوقعون اتفاق الشراكة والتحالف السياسي والعسكري المعادي لحكومة المالكي.

من جانب آخر التقى مجموعة من العشائر في تكريت المحافظ الجديد الذي عينه تحالف  المسلحين وقد سلمهم المحافظ رزما من الاوراق المالية دعما لجهودهم في حماية الامن والاستقرار في تكريت!

واضافت المصادر هناك تسريبات للقاء الذي تؤكد فيه المعلومات ان المحافظ الجديد طلب من هؤلاء الشيوخ اسناد الوضع الجديد في المدينة وضرورة قيام تلك العناصر بحث ابنائها على حمل السلاح ومقاتلة القوات الامنية.

وتضيف المعلومات ان مجموعات من ابناء  العشائر الرافضة لسيطرة الجماعات المسلحة على المدينة اتفقت على تشكيل خلايا ثورية مسلحة لمقاتلة داعش اذ برزت مظاهر استفزازية من قبل بعض المسلحين حركت الناس باتجاه مقاتلتهم.

 

 

 

 

 

 

 

2 تعليقات

  1. هذه العقليه المريضه أوصل العراق الى هذا اليوم. نتسائل هل أوعز أسرائيل المالكي والمرجعيه أن تحكموا العراق بمفردكم كما فعل صدام؟ أسرائيل بعد مايوكل خبز ياجهله كفاكم كذباً ونفاقاً سارلكم عشر سنوات بس تكذبون وتنافقون وين صار المرجعيه لمن صدام قام بتعريب كركوك ودمر وقتل وضرب الأكراد بالسلاح الكيمياوي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here