كنوز ميديا/ بغداد – قال الخبير الامني والعسكري عبد الكريم خلف ان “تحرير جامعة تكريت اليوم أكد عودة زمام المبادرة القتالية من العدو”.

وكانت قوة من العمليات الخاصة نفذت انزالا جويا في وقت سابق من اليوم على جامعة تكريت وقتلت عشرات الارهابيين الموجودين هناك واصابت قياديا بداعش يدعى (أبو نبيل) بجروح بليغة، كما استولت على اسلحتهم ورفعت العلم العراقي على مبنى الجامعة.

وقال خلف في تصريح صحفي ان “العملية كانت نوعية واكدت جاهزية القوات الامنية العراقية في كل الظروف رغم الأحداث الاخيرة في الموصل التي اثرت نوعا معا على معنويات المقاتلين، لكن تحرير جامعة تكريت من عصابات داعش الارهابية رغم تمركزها بها منذ ايام، أكد عودة زمام المبادرة لاجهزتنا الامنية في التصدي للارهابيين وعكست قوتها في الميدان”.

وأضاف ان “القوات العراقية اليوم تلاحق العدو ودمرت نحو نصف ما استولى عليه الارهابيون من أسلحة ومعدات الجيش العراقي في الموصل”.

وأنتقد الخبير الامني “الولايات المتحدة في بطء تسليح الجيش العراقي لاسيما في سلاح الجو من طائرات مقاتلة ومروحيات متطورة، تمكنها من تنفيذ هجمات نوعية تكبد العدو خسائر فادحة وتسرع من عملية مسك الارض وملاحقة الارهابيين”.

يذكر ان العراق يشهد حالة استنفار وتأهب أمني قصوى بعد سيطرة عصابات داعش الارهابية منذ نحو ثلاثة اسابيع على بعض مناطق محافظات نينوى وصلاح الدين مع استمرار القتال ضدها في محافظة الانبار منذ نحو اكثر من خمسة اشهر.

ومع وصول عدد من المستشارين العسكريين الامريكيين الى بغداد اعلن أمس الاتفاق على تشكيل قيادة عمليات عراقية – امريكية مشتركة للتنسيق الامني في محاربة الارهاب وتبادل المعلومات الاستخبارية.

ومع التطورات الامنية تستعد الكتل السياسية تلبية لدعوات المرجعية الدينية ومطالب غربية لعقد الجلسة الاولى للبرلمان الجديد الثلاثاء المقبل 1 تموز تمهيدا لتشكيل الحكومة المقبلة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here