كنوز ميديا _ متابعة

يبدو أن تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” الارهابي يخطو خطوات إضافية في طريق جذب مزيد ‏من التأييد له، فقد دخل سوق بيع القمصان والقبعات التي تحمل اسمه وشعاره، وذلك في إشارات ‏مقلقة لتحول “داعش”، يا للمفارقة، “ماركة للإرهاب”.‏

و”داعش” على صلة بالكثير من مناصريه في الغرب بفضل عشرات حساباته على مواقع ‏التواصل الاجتماعي التي يشرف عليها مقاتلوه في سوريا والعراق. ومؤيدو التنظيم لا يخشون ‏إظهار ولائهم للفصيل المتشدد من خلال شراء ملابس تحمل شعاراته وتروج له.‏
ومعظم البضائع تباع عبر مواقع إلكترونية مركزها أندونيسيا، وهي متاحة، على ما يبدو، منذ ‏أشهر. وأحد المتاجرين بها له صفحة على موقع “الفيسبوك” يتبعها أكثر من تسعة آلاف ‏شخص، وهو على اتصال بمعظمهم، وهؤلاء يطلبون ما يرغبون به من السلع بنشر تعليقات تحت ‏الصور، ولا يبذلون أي مجهود لحجب هوياتهم وأسمائهم.‏
والصفحة توفر كذلك ملابس تروج لـ”جبهة النصرة” وحركة ‏‏”طالبان”.‏
وسُجل وجود صفحتين مماثلتين على الأقل في أندونيسيا، وتشمل خدماتها لعب أطفال على هيئة ‏مقاتلين.‏
ووفق تقارير، يمكن الحصول على “تذكارات داعش” في بعض متاجر تركيا، فهي موجودة على ‏الرفوف كأي سلعة أخرى. وقد انتشرت صورة عبر “تويتر” تحمل التعليق التالي :”في حال كنتم ‏تتساءلون ماذا يرتدي الجهادي هذا الصيف، زوروا متجر “داعش” في إسطنبول”!‏

بالصور: متاجر "داعش"… من أندونيسيا إلى إسطنبول!‏ بالصور: متاجر "داعش"… من أندونيسيا إلى إسطنبول!‏ بالصور: متاجر "داعش"… من أندونيسيا إلى إسطنبول!‏ بالصور: متاجر "داعش"… من أندونيسيا إلى إسطنبول!‏

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here