كشف رئيس اللجنة المالية النيابية حيدر العبادي، الخميس، ان هناك تكميما للافواه داخل مجلس النواب، وفيما ابدى استغرابه من قيام رئيس المجلس اسامة النجيفي بحجب كلامه لانه خال من الاساءة لاي نائب، فانه اكد تأييده ودعمه لاجراء الانتخابات البرلمانية وفق القائمة المفتوحة، كما عبر عن رفضه لتقاعد النواب وعرضه على رئاسة المجلس.

وقال العبادي في مؤتمر صحافي عقده بمبنى البرلمانه “ما يتعلق بمجلس النواب واستحقاقات النواب وحرية التعبير في المجلس، فأقولها بصراحة ان هناك تكميما للافواه داخل مجلس النواب, ويوم امس كان هناك حديثا حول المزايدة التي يحصل عليها المجلس، وسمعنا كلام من قبل احد اعضاء مجلس النواب يتهم فيه اللجنة المالية بانها تحرض الجمهور، من خلال نشرها لمعلومات خصوصا في ما يتعلق بالسيارات المصفحة”، ماضيا الى القول “وكان جوابي كرئيس لجنة مالية هو الدفاع عن اللجنة، باعتبارها طرحت الحقائق امام الجمهور”.

واضاف العبادي في المؤتمر الذي حصلت “المسلة” على نسخة منه أن “اللجنة المالية طالبت المجلس في موازنة العام الماضي بالامتناع على التصويت على استيراد سيارات مصفحة لاعضاء المجلس، لكن المجلس صوت بأغلبية اعضاءه على السيارات المصفحة”، مستدركا بالقول “في ذلك الوقت حدثت حملة شعبية ضد هذا الامر، ما ادى الى الغائها، وللأسف كلامي هذا لم يعجب رئيس البرلمان ولم تعجب كتلة معينة وطلبت حذف هذا الكلام، وبالتالي حصل تكميم افواه في المجلس وحجب الكلام من دون اي سبب”.

واشار العبادي في المؤتمر الى ان “النظام الداخلي في المجلس يذكر بصراحة اذا كان هناك تجاوزا في حديث النائب على نائب اخر او على حق اخر ربما يطلب الرئيس من مجلس النواب ان يحذف من المحضر مع توبيخ المعتدي كلاميا، اما اذا كان الكلام خاليا من الاساءة فعجبي على رئيس المجلس ان يقوم بحجب هذا الكلام، وانا اعتبر ان المراد من هذا الامر هو منع وصول الحقيقة للمواطن”.

واضاف العبادي في المؤتمر انه “في مايتعلق بقانون الانتخابات القائمة المفتوحة والقائمة المغلقة, نحن في دولة القانون اكدنا تأييدنا للقائمة المفتوحة، بشرط عرض تصويتات النواب من اجل معرفة اتجاهاتهم”، ماضيا الى القول “وفي مايتعلق بتقاعد النواب فنريده ان يعرض على المجلس لان هناك مطالب جماهيرية بالغاء تقاعد النواب، وانا شخصيا اسنادها، لان مجلس النواب منتخب من الشعب ويجب ان لا تكون لهم امتيازات خاصة على حساب الشعب، وسنعمل على تعديل هذا القانون”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here