د. حامد العطية

اتهم وزير الخارجية السعودي الحكومة العراقية بتهميش وإقصاء السنة العرب، وهو يتجاهل أبسط الحقائق عن النظام السياسي العراقي، فهو نظام تحاصص إثني وطائفي، ولكل مكون إثني وطائفي حصة متفق عليها من المناصب السيادية ومقاعد النواب والوظائف القيادية، ولمناطقهم حصص مقررة من الميزانية الفدرالية، ولو تحرينا العدالة والانصاف لتبين أن حصة الأكراد والسنة العرب من المناصب السياسية والإدارية والدبلوماسية والأموال العامة والنفوذ أكثر بكثير من استحقاقهما العددي.
ماذا يريد السنة العرب أكثر من هذا؟ كل شيء، أي العودة بالزمن إلى الوراء، عندما كان السنة يحكمون، والعراقيون الشيعة محكومين ومهمشين ومظلومين ومحرومين ومضطهدين إلا نفر قليل مرتبط عقائدياً أو مصلحياً مع الحكام السنة، أما الأكراد فيريدون مد دولتهم المستقلة إلى كل شبر مشى عليه كردي.
من كان قصره من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة، مثل يتكرر سماعه بين العرب، لأن الكثيرين منهم يرمون بالحجارة وما هو أشد فتكاً منها يميناً ويساراً، ومنهم حكام السعودية، مما يدفعنا لتفحص قصورهم الزجاجية.
في السعودية أقلية شيعية، إماميون كما أهل العراق وإيران وإسماعلييون، ويشكلون حوالي 15 بالمائة من سكان السعودية، وهي نفس نسبة السنة العرب في العراق.
وللعلم كافة شيعة السعودية عرب أقحاح، قبائلهم معروفة، سكنوا مناطقهم منذ القدم، وهم أحق بالبلاد وخيراتها من الكثيرين من سكان الحجاز وغيرها المنحدرين من أصول أسيوية والمتجنسين والأرقاء المحررين.
في العراق رئيس مجلس النواب من العرب السنة، وكذلك نائب رئيس الجمهورية ونائب رئيس الوزراء، ولهم عدد من الوزارات السيادية وغير السيادية وسفارات ومناصب عليا من وكالات الوزارة والإدارة العامة.
في السعودية حيث يشكل الشيعة نفس نسبة السنة العرب في العراق، أي 15 بالمائة، رئيس مجلس الشورى سني، ونواب الملك ورئيس الوزراء من العائلة المالكة وهم من السنة، ولم ولا ولن يوجد وزير شيعي واحد، لا في الحاضر ولا الماضي ولا المستقبل، ما دام آل سعود يحكمون بمباركة أحفاد آل محمد بن عبد الوهاب.
في العراق حصة السنة من مقاعد مجلس النواب الثلث (33%)، أي حوالي مائة مقعد، أما شيعة السعودية فيشغلون 5 مقاعد فقط من أصل 150 مقعداً، أي بنسبة 3 % فقط، وهم معينون بقرار ملكي لا منتخبون.
أعلى منصب شغله شيعي في السعودية هو سفير، وكان من نصيب الدكتور جميل الجشي لفترة قصيرة، سفيراً لبلاده في إيران، ولا يرقى الشيعة للمراتب العليا في الحكومة، ومن المحظور عليهم التوظف في القوات المسلحة والسلك الدبلوماسي والشركات الحكومية الكبرى، ويضطر البعض منهم لإخفاء مذهبه خوفاً من الاضطهاد والتمييز في المعاملة، وقد عملت مع أحدهم في مؤسسة سعودية، وبعد خروجه منها كاشفني بأنه شيعي، لكنه اضطر مرغماً على التظاهر بغير ذلك اتقاءً لشرور الطائفيين في المؤسسة، وهي ظاهرة غير موجودة البتة في العراق.
يستخرج النفط في السعودية من المنطقة الشرقية، حيث يعيش الشيعة، وهم أقل الناس استفادة من عوائده، وفي العراق يستخرج معظم النفط من مناطق الشيعة، ولسنة العراق حصة كاملة وغير منقوصة من عوائده.
لا يحرم علماء الشيعة في العراق زواج الشيعي من سنية أو الشيعية من سني، أما في السعودية فدونه خرط القتاد، لأنهم في السعودية وغيرها يكفرون الشيعة، ويفترون عليهم أقبح الافتراءات، فيما خرج المرجع الديني لشيعة العراق ليقول بأن السنة ليسوا أخواننا فقط بل هم أنفسنا.
يتضح من هذه المقارنة السريعة أن شيعة العراق اكثر إنصافاً بكثير من حكام السعودية والبحرين، ويبقى أن نقول لحكام السعودية والخليج بأن لا ينهوا عن تهميش سنة العراق وهم يضطهدون شيعة بلادهم، والعار كل العار أن تنهون عن فعل وتأتون أسوء منه.
إن أعظم صور العدل وأسمى الأخلاق أن تقول الحق على نفسك.
( للإسلام غايتان عظمتان هما الإحياء والإصلاح ووسيلة كبرى هي التعلم)
     

4 تعليقات

  1. أنك ببساطه تريد أن تقول بأن سوء معاملة سنة العراق من قبل حكومة العراق الشيعيه سببه أن السعوديه تعامل شيعتها معامله غير عادله؟ لن تصلحوا أبدا أبدا لأن عقولكم مريضه بالفايروس ستلاقون ألله زرقا يوم القيامه. بابا أحنا ناس أبرياء لانريد ميليشياتكم ولا نريد داعش بل نريد أن نرى أطفالنا يكبرون في بيئه آمنه لكنكم جئتم لتدمير العراق

  2. الى المدعو فادي انس .يبدو انك لاتفهم اللغة العربية والافضل ان لاتورط نفسك في التعليق لانك بهذه الطريقة تكشف عن ضحالة ثقافتك .الكاتب يتكلم بلغة حضارية واضحة وانت مع الاسف تنفث مافي صدرك من حقد اموي لاينتهي الا بدفن عقولكم المريضة

  3. حقا إنها مقارنة رائعة وموضوعية وياحبذا يتعظ العقلاء من السنة في العراق قبل الجهلة والاميين لأن السعودية وقر وتركيا وغيرها من الدول لا تريد الخير لسنة العراق وشعب العراق كله اي خير أو استقرار ، ولتمنى على الكاتب اي يستمر بهذا العطاء وبهذه الموضوعية في كتاباته ولا يتوقف عن مداخلة سيئة هنا وكلمات جاهل لا يعرف اي قيمة للإنسان هناك ، لا أحد من الشرفاء لا يعرف مظلومية الشيعة في السعودية واضطهادهم وقمعهم والسجون ممتلئة بهم ، وكذا هو الحال في دولة البحرين ذات الأغلبية الشيعية والتي تقبع تحت حكم آل خليفة أذناب حكام آل سعود، ونسأل أي منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان والعفو الدولية عن الجرائم التي ترتكب جهارا ليلا نهارا ضد هذه الأكثرية الشيعية ، وثورة هذه الأغلبية منذ عام 2011 لعاية اليوم وتواجه بالحديد والنور، لذا على سنة العراق أن يشكروا هذه النعمة الكبرى التي هم فيها من المساواة في الحقوق رغم أنهم لم يتحملوا واجباتهم بالشكل الوطني والمخلص إلا قليل منهم ممن فكوا ارتباطهم بالسعودية وامثالها وبايعوا شعبهم ووطنهم ضد الأعداء

  4. اسمح لي بصياغة السؤال بطريقة اخرى
    هل يقبل شيعة السعودية بمساواتهم بسنة العراق؟؟؟
    بل وابعد من ذلك هل يقبل شيعة السعودية بمساواتهم حتى بشيعة العراق؟؟؟
    صحيح بان الشيعة لا يتمتعون بوظائف عليا وحساسة وذلك يطول شرحه والامر ببساطة كما وضع السنة في ايران !!!!
    كلاهما محكومان بامور سياسية ودينية واجتماعية وتاريخية….
    عودا على بدء السعودية والعراق كلاهما دول غنية وليست فقيرة
    ولكن انظر الى الوضع المعيشي للسعودي الشيعي في السعودية
    يتمتع برفاهية لا يتمتع فيها اي سني بالعراق ولا حتى الشيعي بالعراق
    الشيعة السعودية في يستحوذون على نشاط الذهب والعقارات والوظائف المصرفية وكذلك الكثير من الوظائف الحكومية وان لم تكن عليا
    ولكن تظل وظائف مهمة ومؤثرة و كذلك انشطة تجارية اخرى كثيرة
    حرة بدون اي مضايقة لهم وبالنظر بشكل عام الى مناطق سكن الشيعة فهي بحال افضل بكثير جدا من احسن مكان بالعراق ويتمتعون بامن
    لايتعدى عليهم احد لمجرد انهم شيعة واوضاع الكثير منهم احسن
    من اوضاع الكثير من السنة لكن للاسف لا يتم اظهار الا الجانب
    السئ وتجاهل كل الايجابيات والجوانب المضيئة وهي كثيرة
    وليس من رأى كمن سمع!! وممن سمع ؟؟؟؟؟!!! من طرف له غاية
    وهدف للتشويه والاساءة فقط
    وأختم أسأل أي شيعي بالسعودية هل تتمنى أن تكون حياتك ومعيشتك وظروفك كأي مواطن عراقي او ايراني حتى ؟ بجميع ظروف حياته؟الاجتماعية والمالية والسياسية والامنية؟؟؟؟؟
    تحياتي

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here