عادل الموسوي

عذراً ايها الكرام
هذا واقع الحال
………………….

تصفية الحساب مع داعش وتجار السياسة….!!!

الى اصحاب الكيانات السياسية
الى قادة المشهد السياسي
تقولون نحن بخندقٍ واحد …..!!!
هل فعلاً بخندقٍ واحد، يعني هل انا قادر على التكلم معكم ، هل تجلسون معنا بدون حواجز، هل تاكلون ممانأكل ، وتشربون من الماء الذي نشرب منه،
هل فعلاً تتنازلون عن عروشكم وتنزلون من عليائكم كي تدافعوا معنا ، دافعوا عن امتيازاتكم ونحن ندافع عن مقدساتنا…!!
المهم ان تكونوا في الخندق…..!!
لا ان تكونوا في الفندق…!!
الى قادة الاسلام السياسي( صحيح هو الان ليس وقته لكنكم لاتسمعونا الا في الشدة) نقول…!!!!

هل تعلمون ان عشرات الالاف من انصار العراق لايمتلكون ثمن تذكرة الطيران ، وهم يرغبون بالمشاركة في هذه المعركة ، وهم على استعداد لتقديم التضحيات من اجل الوطن واهله ومقدساته….!!!
الا تسئلون نوابكم عن سبب عدم تمرير القوانين التي تنصف الفقراء من ابناء شعبكم…..!!!!
نحن لانعتب على النجيفي وطاقمه، ولانقارن بيننا وبينهم ومايمتلكون من ارصدة وعقارات وطائرات خاصة يتنقلون بها، وانما نعتب على من يدعي انه على نهج صاحب العدالة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام صاحب المقولة الشهيرة( ابيت مبطاناً وفي اليمامة جائع) .
المعركة القائمة اسمها تصفية الحساب…!!!
ونحن نقول نعم فلنصفي الحساب مع الارهاب، وسوف يرى الاعداء بأسنا ، وبهمة الغيارى سوف ينصرنا الله، لابهمة المقاولين وتجار السياسة…!!

لكن بقي عليكم ان تصّفوا حساباتكم مع اتباعكم الذين اصبحوا من اغنى اغنياء العالم
يجب القضاء على هذه الطبقية التي تجذرت بالمجتمع وساهمت بتهديم الوطن
قولوا لهم بان المواطن اغلى قيمة في البلدان
من لم يجد كرامته بين اهله لايضحي من اجلهم…!!!!
سوف تنتهي المعركة ونعود الى السلطة والتسلط
يجب علينا ان نتذكر هذه الايام العصيبة وان لاننسى هذا الشعب المسكين الذي لم يبخل في تقديم دمائه الطاهرة من اجل العراق ومقدساته واهله ..!!!
نحن لانخشى من خسارة المعركة بقدر خشيتنا على العراق
المعركة محسومة والنصر لنا
لاتستطيع اكبر قوة في العالم حشد الملايين في معركة يعرفون قيمتها ويعرفون مصيرهم فيها
فنحن لم نخسر في هذه المعركة
وقد قالها قدوتنا علي الاكبر ( لانبالي اذا وقع الموت علينا او وقعنا عليه مادمنا على الحق)

تحية اكبار واجلال للابطال الذين ارعبوا العالم
بموقفهم البطولي
وهم يتهافتون على مراكز التطوع
لقد حشد الاعلام كل طاقاته واتى بكل كاميراته المزورة لقلب الحقائق
نحن نعلم ان مواقفنا تسجل صولاتها في السماء
عند رب عادل ،سوف يحكم بيننا وبينهم ويمدنا بنصره
يجب ان يعرف الجميع اننا في واجب مقدس ، لانبحث فيه عن حب الظهور ، ولاننتظر التكريم من احد،ولانبحث عن ربح وخسارة ،وانما نبذل قصارى جهدنا من اجل اتمام هذا الواجب على اتم وجه والرابح فينا هو من يبذل مهجته في الدفاع عن المقدسات، الرابح فينا هو من يتلقى الرصاص بصدره ويذهب الى ربه مخضباً بدمه…!!!
اللهم ثبتنا على دينك
وانصرنا على القوم الكافرين

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here